آخر الأخبار
  شاهد بالصورة .. مركبة تتدهور بدون قائدها على أحد دواوير عبدون   إغلاق المسرب القادم من صافوط باتجاه دوار صويلح لمدة 3 أسابيع   مليار دولار مساعدات أمريكية للأردن خلال شهر.. وشروط الفيزا اختلفت   البترا : تحويل جثة سائحة فلبينية للطب الشرعي لتحديد سبب وفاتها   أول دعوة صهيونية علنية لإخراج الأردن من الحرم القدسي   الاردن بالمركز الرابع .. تفاصيل   الرزاز : حق التعبير مصان شريطة عدم تعطيل المصالح العامة والمرافق الحيوية   الأردنيون يحيون الخميس ذكرى ميلاد الملك الحسين   تفسير الأجسام المضيئة التي ظهرت بسماء الأردن   العسعس: يجب أن يلمس المواطن أننا نسير للأفضل   تحذير للأردنيين من طقس الخميس   طالب في انتخابات المجلس البرلماني الطلابي ينتخب غازي الهواملة   طقس العرب يحذر من السيول والغبار من الخميس وحتى السبت / تفاصيل   منظمات تحذر : الأردن سيشهد سيول جارفة لسبع سنوات قادمة..ودعوات لسرعة إنشاء بحيرات صناعية   رئيس الوزراء المجالي يكشف ماذا قال الملك له خلال زيارته أمس   الطقس يبدأ بالتغير الخميس.. أمطار غزيرة الجمعة وتوقع عواصف رعدية وتساقط للبرد السبت   إسناد تهمة إحداث عاهة لـفاقئ عيني زوجته في جرش   مصنع قهوة في سجن الرميمين   عدم استقرار جوي وفرصة لتساقط الامطار بدءًا من الخميس القادم   اعلان هام من شركة الكهرباء حول الظروف الجوية القادمة .. تفاصيل

ورشة البحرين...إغراء إقتصاديات الدول الفقيرة

آخر تحديث : 2019-06-22
{clean_title}
ورشة البحرين...إغراء إقتصاديات الدول الفقيرة

عاهد الدحدل العظامات

أن المطلع على تفاصيل برنامج ورشة البحرين التي تعقُدها المنامة بعد أيام بالشراكة مع الراعي الرسمي لما تُسمى بصفقة القرن "الولايات المتحدة الأمريكية" يجد أن أهدافها إقتصادية بحته كبداية لتعبيد الطريق أمام بنود وأهداف الصفقة ككل.

تلعب الولايات المتحدة الامريكية على الوتر الحساس لبعض الدول التي تكاد أن تنهار إقتصادياً, فتجمعهم في عاصمة عربية لتُساومهم على الموافقة مقابل رفد خزائن الدول المحتاجة, والعمل على إنماء إقتصاديتها كخطوة اولى. فمن سيبصم سينال الرضى والملايين ومن سيرفض سينال الغضب الامريكي ولن يسلم من تدابيرها الشيطانية لإخضاعه لتنفيذ أوامرها.

لا سيما أن إحتضان عاصمة عربية لورشة كهذه تهدف لشراء أرض فلسطين لصالح العدو الإسرائيلي لهو خير دليل على أن غالبية المواقف الرسمية العربية لا مانع لديها لمضامين صفقة تراها الشعوب باطلة وتُعطي الحق لمن ليس له.

يؤلمني أن أجد فلسطين تُباع بعد سنوات إنتظارها متأملة في أن تتحرك الامة العربية بِجلّها لنصرتها, تُنتهك ويضيع حق شعبها بمباركة وتصفيق من خانها من الأشقاء بوضح النهار وأخلف وعود السنين. فبعد كل هذا الصبر والصمود ها هم يتفقون على بيعها بأثمانٍ بخسه, فالوطن أيُ وطنٍ لا يُقدر بالمال مهما كان حجمه, وفلسطين ليست كأي وطن.

بعد كل سنوات الصبر والصمود والإنتظار ها هُم يجدون في فلسطين معبراً للازدهار ومنفذاً ومُنقذاً من الانهيار الاقتصادي. وكأن منهم من كان ينتظر هذه اللحظة.

لستُ أدري كيف هانَ على القلب العربي أن يفعل ذلك, لا ادري كيف هان على الاشقاء أن يسامون بالمال على بيع وشراء فلسطين. "وفي حقيقة الأمر فإنهم مُجبرين على ذلك, لانهم لا يقوون في صمودهم امام الموقف الامريكي, ذلك لانهم مُتفرقين في موقفهم وكلمتهم, مختلفين في نواياهم
.
وما رهاني إلا على تعفف بعض الدول الفقيرة التي أظنها لن تتنازل عن فلسطين مقابل مال حرام لن يدوم ولن يبني إقتصاد, لأن فلسطين لا أحد يمتلُكها حتى يبيعها ويتصرف بثمنها...!!
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق