آخر الأخبار
  إطلاق النار على شاب ثلاثيني في ناعور .. شاهد التفاصيل   الملك يزور معان ويلتقي نوابها وأعيانها وعددا من المسؤولين فيها   إحباط محاولة تهريب كمية من مادة الكريستال المخدرة في مطار الملكة علياء..تفاصيل   "العدل" تطلق خدمة الاستعلام عن اماكن حجز مركبات المواطنين في ساحات الحجز   اغلاق طريق عمان - جرش بسبب انهيار   انهيار حفرية فوق عاملين بخريبة السوق....تفاصيل   تقرير عن اسباب ارتفاع اسعار الكهرباء   الزريقات : العامل الصيني غير مصاب بالكورونا   مستشفى البشير : تحويل عامل صيني لمستشفى العزل للإشتباه بإصابته بفايروس كورونا..تفاصيل   الامير الحسن يتفقد محلات وسط البلد    الإعلان عن زيادة الحد الأدنى للأجور غداً و هذه مقدار الزيادة .. تفاصيل   الخارجية: جاهزون لجلب الأردنيين من الصين    الانجماد يتسبب بإنزلاق و تصادم 6 مركبات في جرش   الرصيفة: طالب مدرسة يطعن زميله بأداة حادة ويلوذ بالفرار   توقيف شخصين قاما بالاعتداء على طبيبين في مستشفى الأميرة بسمة   رغم التحذيرات المستمرة .. 20 حالة وفاة اختناقاً بالمدافئ منذ بداية موسم الشتاء   شمول من أتم 360 اشتراكا بالتقاعد المبكر..تفاصيل   ارتفاع طفيف على درجات الحرارة وأجواء باردة   فريق طبي لمرافقة طلبتنا العائدين من الصين وخضوعهم ..للمراقبة 14 يوماً   شاهد بالفيديو .. تفاصيل مصفاة البترول الجديدة بالجنوب

ورشة البحرين...إغراء إقتصاديات الدول الفقيرة

آخر تحديث : 2019-06-22
{clean_title}
ورشة البحرين...إغراء إقتصاديات الدول الفقيرة

عاهد الدحدل العظامات

أن المطلع على تفاصيل برنامج ورشة البحرين التي تعقُدها المنامة بعد أيام بالشراكة مع الراعي الرسمي لما تُسمى بصفقة القرن "الولايات المتحدة الأمريكية" يجد أن أهدافها إقتصادية بحته كبداية لتعبيد الطريق أمام بنود وأهداف الصفقة ككل.

تلعب الولايات المتحدة الامريكية على الوتر الحساس لبعض الدول التي تكاد أن تنهار إقتصادياً, فتجمعهم في عاصمة عربية لتُساومهم على الموافقة مقابل رفد خزائن الدول المحتاجة, والعمل على إنماء إقتصاديتها كخطوة اولى. فمن سيبصم سينال الرضى والملايين ومن سيرفض سينال الغضب الامريكي ولن يسلم من تدابيرها الشيطانية لإخضاعه لتنفيذ أوامرها.

لا سيما أن إحتضان عاصمة عربية لورشة كهذه تهدف لشراء أرض فلسطين لصالح العدو الإسرائيلي لهو خير دليل على أن غالبية المواقف الرسمية العربية لا مانع لديها لمضامين صفقة تراها الشعوب باطلة وتُعطي الحق لمن ليس له.

يؤلمني أن أجد فلسطين تُباع بعد سنوات إنتظارها متأملة في أن تتحرك الامة العربية بِجلّها لنصرتها, تُنتهك ويضيع حق شعبها بمباركة وتصفيق من خانها من الأشقاء بوضح النهار وأخلف وعود السنين. فبعد كل هذا الصبر والصمود ها هم يتفقون على بيعها بأثمانٍ بخسه, فالوطن أيُ وطنٍ لا يُقدر بالمال مهما كان حجمه, وفلسطين ليست كأي وطن.

بعد كل سنوات الصبر والصمود والإنتظار ها هُم يجدون في فلسطين معبراً للازدهار ومنفذاً ومُنقذاً من الانهيار الاقتصادي. وكأن منهم من كان ينتظر هذه اللحظة.

لستُ أدري كيف هانَ على القلب العربي أن يفعل ذلك, لا ادري كيف هان على الاشقاء أن يسامون بالمال على بيع وشراء فلسطين. "وفي حقيقة الأمر فإنهم مُجبرين على ذلك, لانهم لا يقوون في صمودهم امام الموقف الامريكي, ذلك لانهم مُتفرقين في موقفهم وكلمتهم, مختلفين في نواياهم
.
وما رهاني إلا على تعفف بعض الدول الفقيرة التي أظنها لن تتنازل عن فلسطين مقابل مال حرام لن يدوم ولن يبني إقتصاد, لأن فلسطين لا أحد يمتلُكها حتى يبيعها ويتصرف بثمنها...!!
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق