آخر الأخبار
   هيئة النزاهة تحبط رشوة بقيمة بخمسة آلاف دينار   التنمية : 9 احداث في داري الرصيفة ومادبا يتقدمون لامتحان التوجيهي   الحموري: اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بإجراءات السلامة العامة   أمن الدولة ترجئ النظر بقضية مصنع المخدرات   ضبط شاب حاول تقديم امتحان التوجيهي عن شقيقه   عينات كورونا عشوائية من طلبة التوجيهي في جرش   هل حيوان المرموط العالمي المسبب لـ"طاعون الدبلي" يتواجد في الأردن؟ .. "الزراعة" تجيب   شاهد نتائج عينات مخالطي طبيب البشير   الإفتاء: ظهور المُذنب العملاق في سماء الأردن   النعيمي يكشف طريقة احتساب علامات امتحان الإنجليزي   وزير الداخلية يقرر منح 12 بطاقة تعريفية لأبناء الأردنيات   مهلة جديدة من الضمان لمنشآت القطاع الخاص   الامن الوقائي : ضبط شخصين شكلا خلية جرمية للتلاعب بعدادات الكهرباء لشركات ومنازل مقابل مبالغ مالية .   إجراءات مشددة تنتظر الشاحنات و”الصهاريج الخطرة” على الطريق الصحراوي   وزارة المياه للمواطنين: اعترضوا على الفاتورة ان شعرتم بزيادة في قيمتها   طقس صيفي عادي لثلاثة أيام و الحرارة في العقبة تسجل 40 درجة   هام من السفارة الأردنية في مصر تفاصيل   إصابة طبيب في مستشفى البشير بكورونا   اعلان خطوبة الأمير نايف بن عاصم على الشريفة فرح اللهيمق   الملكة والاميرة ايمان تزوران بيتي البركة والورد في ام قيس

وزير الصحة الأسبق: ما شاهدته خلال مروري بعدد من مناطق المملكة أكد لي أن الكثيرين غير ملتزمين

آخر تحديث : 2020-06-06

{clean_title}
قارن وزير الصحة الأسبق، الدكتور محمود الشياب، بتجربة الإنفتاح التي طبقتها السعودية و تحديداً في مدينة جدة، بعد إغلاق دام أسابيع للقطاعات، لمواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا، و المصفوفة الحكومية التي أعلن عنها الرزاز الخميس، و التي تعيد الحياة لطبيعتها في المملكة تدريجياً.

و كتب الدكتور الشياب عبر صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك التالي: " أعدت الحكومة المصفوفة التي توضح درجة خطورة الوباء وبناءا عليه تحدد درجة الإغلاق للقطاعات وحسب الأهمية وهذا يساعد الجميع على فهم ما يجري للوباء وما سيتم اتخاذه من إجراءات لمعالجة الموقف وهذا شئ مقدر.

و أضاف الشياب:" إذا نظرنا إلى ما جرى في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية الشقيقه حيث الزيادة الكبيرة في الإصابات وكذلك الإدخالات لوحدات العناية المركزة، و بالتالي أدى للأسف إلى زيادة عدد الوفيات و هذا حدث مباشرة بعد فتح القطاعات المختلفة و بالتالي اضطر الأخوة محقين إلى إغلاق جدة بالكامل من جديد، ولنا ان نتعلم مما حصل أن عدم الالتزام سيؤدي (لا سمح الله) إلى ذات النتيجة."

و تابع: "صحيح ان فتح القطاعات ضرورة قصوى للمحافظة على العجلة الاقتصادية وهذا يتعارض مع الوضع الوبائي الذي نسعى جميعا للسيطرة عليه الكل يعلم اأن الطريقة الوحيدة للتوفيق بين الأمرين هو فتح القطاعات المختلفه مع التزام المواطنين ليس لحماية انفسهم فحسب بل لحمايه غيرهم أيضا."

وختم الشياب منشوره: " ما شاهدته خلال مروري بالمناطق المختلفه ان الكثيرين غير ملتزمين بالاحتياطات حتى أصحاب المحلات كثير منهم غير ملتزم، وهنا أقول، فتح القطاعات لا يعني أن خطر الوباء قد زال وهذا للأسف هو اعتقاد البعض وكأن الوباء قد انحسر و لا يشكل خطورة، فلا بد لنا أن نلتزم بطرق الحماية من الوباء وهي واضحة وليست صعبة اذا التزم الجميع بها .. التباعد و لبس الكمامات و غسل الأيدي بعد ملامسة الأسطح الملوثة

حمى الله الاردن قيادة و شعباً
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق