آخر الأخبار
  كان "عاطفيا جدا" .. تفاصيل لقاء "سيدة جرش" بأطفالها   الأردن 0 استراليا 1   تفاصيل مقتل محمود بأيدي زوجته وصديقه في عجلون   ولي العهد: رحم االله الحسين الباني الذي ترك لنا إرثاً و تاريخاً مجيداً   أردني يرقص مع فتاه أجنبية في وادي رم   للأردنيين.. ليالٍ شديدة البرودة بانتظاركم   رئيس تونس : هكذا هي الزعامة .. ابارك للاردن ملكا وشعبا عودة الباقورة والغمر   جابر: توفير 500 سرير في العناية الحثيثة بالبشير   تعرَّف على حالة الطقس ليوميّ الجمعة والسبت .. تفاصيل   الرزاز يخاطب الأردنيين: إجراءات جديدة ستلمسون أثرها الأسبوع المقبل   من هو هنري ووستر "المرشح ليكون سفيرا أميركيا فوق العادة في الأردن"   "الجنايات" تبرأ حدثا 14 عاماً من جرم هتك عرض شقيقتة في إربد "تفاصيل"   الرزاز: شركات وهيئات حكومية "موجودة فقط على الورق" ولا يستفاد منها بشيء   الملك في زيارة مفاجئة لمستشفى التوتنجي   استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي الجمعة والسبت وتحذير من الرحلات   مذيعة أردنية تستفز إعلام الصهاينة .."فيديو"   طقس العرب يحذر .. تفاصيل   الوزيران الربضي وسيف يطلبان من المعترضين على الفيسبوك "عطوة"..والطويسي وبريزات غارقان في الزحام !   المجالي ؛ جلالة الملك بادر بالسؤال عن رحلة علاجي وهذا طلبي الوحيد منه   نسبة الاصابة بالسمنة للشباب الأردنيين 78% ومليونا أردني مصابون بالسكري "تفاصيل"

ولي العهد للخريجين: شقوا الصخر إن اعترضكم

آخر تحديث : 2019-06-18
{clean_title}

رعى الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، اليوم الثلاثاء، حفل تخريج الفوج الأربعين لطلبة الدراسات العليا في جامعة اليرموك للعام الأكاديمي 2018/2019، حيث سلم سموه الشهادات لـ 226 خريجا.

وأكد في كلمته في حفل التخريج أن الأردن، الذي بُني بطموح وإرادة الآباء والأجداد، مستمر بالتقدم والبناء بهمة شبابه الذين هم أغلى ما يملك وهم عزيمته وأمله.

وقال سموه مخاطبا الخريجين "ها هو الأردن ينظر إليكم وينتظر عطاءكم، فلا تبخلوا عليه بإرادتكم، كونوا طموحين لأنفسكم وللأردن، وشقوا الصخر إن اعترضكم، فالوطن هو أغلى ما نملك".

وتاليا النص الكامل لكلمة سمو ولي العهد:

"بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي العربي الهاشمي الأمين.

 

رئيس الجامعة،

 

الخريجون الأعزاء،

 

أسرة جامعة اليرموك،

 

أيها الحفل الكريم،

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد،

 

سعيد أن أكون بينكم اليوم، لأشارك أسرة جامعة اليرموك تخرج فوجها الأربعين، وأن أكون في هذه المدينة الغالية على قلوبنا، إربد، إربد التاريخ والحاضر والغد.

 

كلي فخر وتواضع أن أحدثكم من المنبر ذاته الذي وقف عليه جدي الحسين، رحمه الله؛ ووالدي عبدالله الثاني، أطال الله في عمره؛ وخاطبوا طلائع الخريجين من شبابنا الأردني.

 

إخواني وأخواتي،

 

مبارك التخرج، مبارك نجاحكم، جعله الله على سبيل الدوام، من نجاح إلى نجاح، ومن تميز إلى تميز، ألف مبروك.

 

لا شك بأن رحلتكم لم تكن سهلة، ولم تكن ممكنة؛ لولا أن توافرت لكم الفرصة، وكان لديكم الطموح، فإن اجتمعا كان النجاح ثالثهما.

 

سأبدأ بالفرصة، لأن من أتاحها لكم - ولهم الفضل من بعد الله - معنا هنا اليوم. عيونهم تلمع فرحا وفخرا... هم من ضحوا لتتعلموا، من سكن الأرق جفونهم، ومن لم يفارق الدعاء قلوبهم ليل نهار. وسأكون لسان حال الخريجين وأقول للأهل جميعا:

 

شكرا من كل ابن وابنة، فرضاكم، وفخركم، وثقتكم هي الدافع دائما. شكرا على دعمكم وتضحياتكم.

 

أما الطموح، فأرى الكثير منه في هذه القاعة. ثابرتم، وعملتم بجد ووصلتم الليل بالنهار لسنوات طويلة لتكونوا هنا اليوم، فطموحكم أبى أن يرضى لكم السهل أسوة بوطنكم.

 

طموح الأردن، طموح له أبناؤه. لم يجد أجدادنا في الأرض آبارا، فشقوا الصخر مدنا، درسوا، ودرّسوا، وجابوا العالم بخبراتهم، ولا ينكر أحد كفاءة الأردني ومهنيته، ولا قدرته على الصمود في وجه الشدائد.

 

نستمد ذلك الصمود من قيمنا، ومن ثوابتنا التي تبقي الأردني قويا، لا يهتز مهما عصفت به التحديات، ثابتا، ثابتا، لا يساوم على مبادئه وأولوياته، وعلى رأسها كرامته، لهذا، لن يتنازل الأردن - ملكا وشعبا- عن وصاية المقدسات في القدس.

 

لهذا، يفتح ذراعيه وحدوده لمن لجأ إليه. لهذا، هو الأجمل، والأكثر أمنا والأعمق تعايشا، رغم كل شيء.

 

الحضور الكرام...

 

طموح الأردن وثوابته هما ضمانة تقدمه، واليوم يواجه العالم تغيرات وتحديات اقتصادية، وبلدنا ليس استثناء. قد يحيط المستقبل كثير من الضبابية، لكننا على يقين تام بأن الأردن لم يخط، ولن يخطو يوما، خطوة للوراء، بل سيتقدم كما يفعل دائما.

 

أيها الخريجون،

 

أنتم أهل العلم، أنتم - وجميع شباب وشابات هذا الجيل – مستأمنون على هذا الوطن، وهو ينظر إليكم جميعا بعين الثقة، لتصروا على المشاركة في بنائه، لتبنوا قراراتكم على الحقائق والمعلومات الموثوقة، فلا تدعوا الشك والآراء الهدامة تئد أحلامكم، ولتشقوا طرقا تفتح لكم آفاقا جديدة. وأستشهد، هنا، بما قاله جلالة سيدنا من على هذا المنبر: "في المستقبل، ستصبحون أنتم من تخلقون فرص العمل، وليس من سيبحث عنها".

 

الحضور الكرام،

 

لقد بني هذا الوطن وتقدم بطموح وإرادة الآباء والأجداد، لأنهم آمنوا بالأردن، آمنوا بأنهم أغلى ما يملك، وأنتم، يا شباب هذا الوطن، أغلى ما يملك، أنتم عزيمته وأنتم أمله، مهما ادعى المشككون والمتخاذلون.

 

وها هو الأردن ينظر إليكم وينتظر عطاءكم، فلا تبخلوا عليه بإرادتكم، كونوا طموحين لأنفسكم وللأردن، وشقوا الصخر إن اعترضكم، كونوا مع الطالب في الدرس ومع الجندي على الحدود بأفكاركم وأرواحكم الزكية، فالوطن - أيها الإخوة والأخوات – هو أغلى ما نملك، الوطن أغلى ما نملك.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق