آخر الأخبار
  ادارة السير تُحذر السائقين - تفاصيل   ً عائلة اردنية سمعت صوتا ً غريبا امام منزلها .. ثم كانت الصاعقة - تفاصيل   156 مخالفة للمشاريع العمرانية في رمضان   احباط تهريب مليون وربع حبة مخدرة   وفاتان وإصابتان بحادث تصادم في المفرق   الرزاز يصدر قراراً هاماً حول ميزانية مجالس المحافظات واللامركزية   معلم يفقد وعيه بعد رشقه بالحجارة من قبل طالب وشقيقه في اربد   أجواء حارة وكتلة هوائية جافة تدخل المملكة منتصف الأسبوع .. تفاصيل   895 ألف دينار قيمة دفعة جديدة من صندوق إسكان موظفي أمانة عمّان   "الافتاء" توضح حكم التبرع بالوقف لغير المساجد   بشرى سارة للاردنيين حول تخفيض اسعار الادوية - تفاصيل   الصحة توضح تفاصيل حادثة الطعن بمستشفى الامير حسين   اجواء ربيعية اليوم .. وموجة حارة تؤثر على المملكة مُنتصف الأسبوع المقبل .. "تفاصيل   الرفاعي: نعمل بالأردن منذ زمن الإمارة   تحرش بفتاة بريئه ادى الى معركه بجبل النصر اصبات ثلاث افراد و تدمير مركبات تفاصيل   بيان صادر عن النائب قصي الدميسي: نقف صفا واحدا خلف قيادتنا الحكيمة   بيان صادر عن النائب السابق أمجد المسلماني: الأردن بقيادته وشعبه عصي عن المؤامرات ..   ابو غوش يكتفي بفضية بطولة العالم   "الصحة" تكشف تفاصيل عملية الطعن التي وقعت داخل مستشفى الأمير الحسين   عبيدات: نتوقع تخفيض أسعار 400 دواء قريبا

يا عيني عالبساطة

آخر تحديث : 2018-12-05
{clean_title}
من يعيد ذاكرته ويرجع بها قليلاً ويدقق الملاحظة على كافة الصحبات والشلل والرفاق من أيام المدرسة وحتى أيامنا هذه، يرى أن معظم الشلل والرفاق يكون احد أعضائها شخص سمين وجسمه مليان (دبدوب) وغالباً ما يكون قصير ، ويكون له صفات مميزة ومختلفة عن باقي الرفاق حتى أن دوره ومهامه تختلف ، وغالباً ما يُطلق عليه لقب فاكهة الرفقة ، ولا ينجح مشروع طلعة أو سهرة أو أي شيء إلا بوجوده لأنه يترك فراغ كبير ومكان واسع إذا ما تواجد ... ففي أيام المدرسة يكون هذا الشخص معروف للجميع و محبوب لدى المعلمين ويعمل على مسح اللوح وشحدة الطباشير والمَسّاحة من الصفوف الأخرى للمعلم بالإضافة إلى سرد القصص والحكايات بآخر الحصة، وفي حصة الرياضة يختاروه حارس للمرمى أو معالج للفريق، أما على مستوى العمل مثل قطاف الزيتون توكل له مهام تحضير الطعام وعمل الشاي والقهوة والتنسيق مع سائق البكم وصاحب الزيتون ويكون عمله مقصور على جمع الزيتون الساقط تحت الشجر وقطف الأغصان المقطوعة يعني كل شغله على القاعد ... أما بالرحلات والطلعات فيتوكل بعملية الشواء وطبخ الصاجيات ، ويأكل وهو منبطح ومتمدد على الأرض وبعد الأكل يأخذ غفوة ، ودائماً يلبس اللباس الصيفي بغض النظر عن حالة الجو (صيف شتاء) ... أما في بيته وبين أهله يكون له الدلال من الوالدين وهو من يختار طبخة اليوم ونوعها ويختار مكان الرحلات العائلية، ودائم التواجد في المطبخ ...
والأهم من كل شيء بأن هذا الشخص ( الدبدوب) يمتاز بالعفوية والبساطة وطيبة القلب ولا يهمه شهرة ولا سمعه ولا يكترث إلى تصوير ولا يهتم بما يقولون عنه أو إذا ما كتبوا ونشروا عنه لأنه يتصرف بطيبته وبطبيعته وليس عنده شيء من الرياء والكذب ، ولا ينظر إلى انجاز قام به ، ولا يمنن على أحد بخدمة ولا ينسب لنفسه شيء لم يفعله كما يفعلون اليوم، وإنما يفرح إذا حقق السعادة ورسم الابتسامة على وجوه من حوله... يعني ماشي عالبساطة البساطة ...ويا عيني عالبساطة...
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق