آخر الأخبار
  بالقرب من قصر الغابات.. مركبة تدهس 3 أشخاص والنتيجة وفيات وإصابات بالغة! تفاصيل ..   عاجل .. إصابة رجلي أمن وشخصان بإطلاق نار في إربد! تفاصيل ..   خالد الربابعة نقيباً للممرضين الأردنيين   إحتجاز شاب أردني بتهمة إغتصاب خطيبته ! تفاصيل ..   وزير العمل يكشف بالتفاصيل والارقام ...ما يدار حول أموال الضمان " زوبعة "   خلل فني يعطل مواقع حكومية منها رئاسة الوزراء والداخلية والزراعة " تفاصيل"   فتاة في الثامنة عشر تحاول انهاء حياتها في بيادر وادي السير   وفاة و4 اصابات بحادث تدهور في البحر الميت   الخارجية والسفارة تتابعان حالة الطلاب الأردنيين الذين تعرضوا لحادث سير بالقاهرة   ما حقيقة اصدار عفو عن مخالفات السير؟   اصابة شابان ثلاثينيان اثر تدهور مركبتهما على الثالث   ترصد له وقام بدهسه انتقاما داخل مستشفى البشير   مذكرة تفاهم بين مجلسي عمان والرباط   الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين    مطارات باريس تستحوذ على 51 % من أسهم المطار   انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم    النشامى تكتسح نتائج انتخابات الاردنية   الحافظ يكشف ٤ مليار دينار استثمار صندوق الضمان في سندات خزينة الحكومة   عمان..مديرة احد المدارس : احدى الامهات اوجعت قلبي بما قالته   تحذير هام للمواطنين من هيئة تنظيم الإتصالات

يوميات مواطن اردني

آخر تحديث : 2018-01-09
{clean_title}
 تبدأ يومك بمطالعة وسائل الإعلام، فيشدك خبر رفع الدعم عن الخبز، وتلهث لمعرفة التفاصيل، متى وكيف وكم اصبح سعر الرغيف بعد رفعه؟، لتقع عيناك على خبر، بإحباط عملية إرهابية خطيرة قبل أسابيع، فما تكاد تنهيه، حتى يضيء لون أحمر يعلمك بخبر عاجل، عن بلاغ كاذب بوجود متفجرات داخل مبنى ضريبة الدخل، استنفر الأجهزة الأمنية، لتلمح خبراً ثالثاً، لملثمين يقتحمون محلاً تجارياً وسط العاصمة، ويحطمونه.

قبل احتساء قهوتك، يغيظك خبر رصدته كاميرات مراقبة، يظهر عدة اشخاص يقتحمون "كسّارة" بالزرقاء، ويعتدون على موظف فيها من ذوي الإعاقة، رفض اعطاءهم مواد بناء بالمجان .. لتصاب بالفوبيا بعد إذ عطست فجأة، وعينك على خبر يقول : أن وزارة الصحة قد سجّلت إصابات جديدة بانفلونزا الخنازير !.

تنقر (enter) سريعاَ .. محاولاً الهرب، ورؤية ما قد يسر بالك، فتقرأ عن محاولة سطو مسلح على "محل دواجن" في إربد !، وانتحار شاب عاطل عن العمل، شنقاً، بمنزله في مأدبا، وفتاة تنهي حياتها بالسم في أحد أحياء العاصمة، لتدمع عيناك على طفل بعمر البرعم، شنق نفسه بحبل وهو يلعب في باحة بيته، ليرتفع ضغطك غضباً على مصرع طفلة اخرى، تعرضت للضرب المبرح من والدتها وزوجها !

تكاد تهذي، بل تهذي.. وسيل من الأخبار يجرف أفكارك، ولا تنفك من خبر جريمة قتل هناك، لتقرأ خبر انقاذ طفل تاه وهو يرعى الغنم، وعلق في وادٍ سحيق بالصحراء، لتحزن على حادث تدهور مركبة راح ضحيته شابان شقيقان، ليطسك خبر اعتصام أمام وزارة البلديات، نظمه رؤوساء المجالس المحلية، للمطالبة بتعديل رواتبهم !.

حريق ضخم يشب في ثلاثة محال تجارية شمالي المملكة، وتحذير من منخفض جوي شديد البرودة قادم نحو البلاد، والأمن يقبض في كمين، على مطلوب خطير، فرّ من داخل محكمة بالبادية الشمالية، ولاحقاً، ضبط كذا مائة الف حبة مخدرة على الطريق الصحراوي، كانت في طريقها لأدمغة شبابنا، وضبط 50 طناً من قوالب الرصاص المصهور دون أن تدري لماذا ؟، ونصف طن آخر من الأغذية الفاسدة في معان، وبين هذا وذاك، نشوب مشاجرة جماعية بالعصي والهروات، بين عشرات الشبان في جرش، أسفرت عن وقوع العديد من الإصابات والخسائر.

تدخل في حالة فصام .. تلوذ الى خبر دولي، علّ وعسى يهدىء روعك، فتلمح وجه ترامب ..

تصاب بالغثيان، تكاد تحرك أصابعك مرغماً، محاولاً إماطة شعره الأصفر الذي يستفزك مبعثراً محلقاً في هواء الصورة، وتحتها عنوان خبر يهدد فيه الفلسطينيين ويتوعد، ويعربد على شعوب الارض متحكماً بمصائرها من صفحة افتراضية على "تويتر" ..

تصدمك صورة ثانية، لبقايا طفل سوري بثتها صحيفة، ووالده يحاول لملمة أشلائه من حديقة منزلهم الذي قصفته مقاتلات روسية، لتبث صحيفة أخرى، في خبر عاجل لها، مقتل 21 امرأة عراقية في محافظة نينوى، ظهرت على جثثهن آثار السلخ والتعذيب، وخبر ثالث ورابع، بانفجار ضخم هزّ مدينة صنعاء، وخلّف ما خلّف من قتلى وخراب ..

تدلق فنجان قهوتك الذي لم يعد له طعم ولا رائحة، تلعن الساعة التي اشتريت فيها حاسوباً وموبايلاً، تغلق جميع صفحات المواقع الاخبارية، والتواصل الاجتماعي، وتقفل المذياع والتلفاز، تحاول أن تقضي يومك دونما أخبار وأنباء، ليغرد لك "واتس اب" فجأة، معلناً قدوم رسالة جديدة.. 

تختلق بسمة على شفتيك، لعلّها "نكتة" من صديق تطرد بها كآبتك، ليصدمك تحذير شديد اللهجة من جارك "أبي علي"، مفاده : اذا لم تنسخ هذه الرسالة، وترسلها الى خمسين صديقاً الآن، فأنت ملعون، وابن ملعون، ومصيرك جهنم !؟
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق