آخر الأخبار
  خليل عطية يهنئ الحر "قيس سعيد" بفوزه الساحق في الإنتخابات الرئاسية   مدير مستشفى البشير يوضح لجراءة نيوز حقيقة نشوب حريق داخل قسم التغذية .. ويتوعد المقصرين   حريق داخل قسم التغذية بمستشفى البشير "تفاصيل"   دهس طفل عشرة سنوات في أحد شوارع جبل النظيف ونقله الى المستشفى بحالة بالغة "تفاصيل"   تعرف على المناطق التي ستشملها حالة عدم الاستقرار يوم غداً .. والأمن يحذر   بيان من "الخارجية" حول الأسيرين في سجون الاحتلال "اللبدي ومرعي" .. تفاصيل   الأمن يحذر المواطنين من السيول .. تفاصيل   الخارجية ترد على معلومات متداولة تتعلق بالطفل ورد ربابعة المفقود منذ أكثر من 12 عاماً   تعرف على المناطق التي ستشملها حالة عدم الاستقرار الجوي   القضاء يعلن عدم مسؤولية المهندسة هدى الشيشاني في قضية الوزير هلسة - وثائق   ضبط صاحب صهريج باع مطاعم ومواطنين مياها غير صالحة للشرب   ولي العهد يقدم تعازيه بالفقيد المشاقبة في المفرق   الحباشنة غدا أمام مدعي عام عمان .. ويوجه رسالة للأردنيين   الحجز التحفظي على اموال تاجر سيارات كبير   تفاصيل حالة عدم الاستقرار الجوي   اتخذوا أقصى درجات الحذر على الصحراوي   ابو البصل يرد على وزير اسرائيلي   أبو نصير .. تفاصيل جيمة قتل "مسن" ثمانيني على يد إبنه سوري الجنسية   وتستمر إنجازات عمدة عمان .. الامانة توقع اتفاقية مع كابيتال بنك لإنشاء حديقة جيران   عمان شاهد الحكم على عشريني قتل والده الكهل
عـاجـل :

ستيني في فلسطين يعقد قرانَه على أرملة ثمانينية

آخر تحديث : 2019-10-04
{clean_title}
هل ينبض قلب الإنسان بالمشاعر ويبوح بالحب في ربيع العمر، وهل عشق الكبار مختلف عن عشق المراهقين وحركاتهم المخادعة أحيانًا، أسئلة كثيرة تمَّ تداولُها بعد عقد قران هشام مصلح، 65 عامًا، والعروس سعاد النابلسي، 81 عامًا، من نزلاء بيت الأجداد في مدينة أريحا الفلسطينية، إذ ترمَّلت قبل سنوات، وشاء النصيب أن تلتقي بنصفها الثاني صدفةً في دار المسنين

إذ أحيتْ وزارةُ التنمية الاجتماعية، يومَ المسن العالمي، باحتفالٍ عقدتْ فيه قرانَ السَّبْعِينِيَّيْنِ هاشم وسعاد، من نزلاء بيت الأجدادِ للمسنِّين، وسط حضور رسمي وشعبي، وأجواء من الفرح بلون مختلف ونادر

وجَرَتْ مراسمُ الاحتفال بحضور وكيل وزارة التنمية الاجتماعية، داود الديك، ونائب محافظ أريحا والأغوار يسري السويطي، ورئيس بلدية أريحا سالم غروف، ومفتي المحافظة، ونزلاء بيت المسنين، وأقرباء العروسين، وممثلين عن المجتمع المحلي، وأُلقي خلال الاحتفال عددٌ من الكلمات، وقُدِّمَتْ عروضٌ فولكلورية وفنية مميزة

وكتبت إحدى المُعَلِّقَاتِ على "تويتر": "تحية لك ست سعاد.. أيتها الإنسانة الفاضلة التي أفنتْ عمرَها في المؤسسات التعليمية، والتي لهف قلبها لأحد يدقُّ بابها، إذ للأسف لم تجدْ أحدًا يسأل عنها، وكان اختيارُها الذهاب لبيت المسنِّين صعبًا، بعد أن تركتْ تراثَها وتاريخها الحافل وراء ظهرها، لتغلقَ عليه بابًا لم يَدُقَّهُ أحدٌ بعد وفاة زوجها"
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق