آخر الأخبار
  سعيدان: اليومان القادمان مهمان لتحديد مسار كورونا   النعيمي : 860 ألف طالب دخلوا إلى منصة درسك الاربعاء   الاردن 549 حالة إصابة بفيروس كورونا   توضيح حول مطعوم الإنفلونزا الموسمية في الاردن   وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية   اصابة موظفة في رئاسة الجامعة الأردنية بكورونا   مدير الأمن العام يكرم ضباطا متقاعدين برتبة لواء   استئناف العمل بوزارة التنمية الأحد المقبل   تسجيل 59 إصابة جديدة في الكرك   إنشاء مختبر مركزي للصحة بالرزقاء   ضبط مركبة ديانا محملة بـ 32 شخصا   تسجيل 11 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الزرقاء   محافظ العاصمة: سيتم منع أي صلاة جمعة في الساحات العامة   "التربية والتعليم" تطلق منصة خاصة بشكاوى المعلمين في القطاعين العام والخاص   تسجيل إصابتين بكورونا في الرمثا   استقبال 17 ألف مسافر منذ بدء الرحلات المنتظمة   الأردن قلق من انسداد المباحثات مع إسرائيل   الحكومة للأردنيين: انتظروا الإيجاز الصحفي لوزيري الصحة و الإعلام   بالفيديو والدة نيبال لا تزال تحتفظ بألعابها   الرزاز عن رحيل الحكومة: "لو دامت لغيرك ما آلت إليك"
عـاجـل :

" يوم الحساب " مظاهرات غاضبة في بيروت للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار

آخر تحديث : 2020-08-08
{clean_title}

خرج لبنانيون ناقمون على السلطة السياسية في مظاهرات غاضبة اليوم السبت، بعد أيام من التفجير الضخم الذي ضرب بيروت، متسبباً بمقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين، بينما هناك 60 آخرون على الأقل في عداد المفقودين.


وأطلقت قوات الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين يحاولون عبور حاجز للوصول إلى مبنى البرلمان وسط بيروت، للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من 150 وإصابة المئات.

وشارك المحتجون في مسيرة دعوا إليها تحت عنوان "يوم الحساب" للمشاركة في تشييع رمزي لضحاياانفجار بيروتوالمطالبة برحيل السلطة السياسية بأكملها.

وبدأ مئات المحتجين الاحتشاد فيساحة الشهداء وسط المدينة للمشاركة في مظاهرة تـنـتـقد تعامل الحكومة مع أكبر انفجار شهدته بيروت في تاريخها، دمّر قطاعات من المدينة.

وحمل محتجون مجسما لمشانق ورفعوا لافتات خيّرت إحداها المسؤولين بين الاستقالة أوالشنق.

ويطالب لبنانيون باستقالة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان والنواب، واعتبروا أن الجميع مسؤول عن تدمير العاصمة اللبنانية وتشريد مئات الآلاف.

ويحمّل المتظاهرون السلطة السياسية مسؤولية تقاعسها وتقصيرها وسكوتها عن تخزين 2700 طن من مادة نترات الأمنيوم سريعة الاشتعال، فيما بدا حجم الغضب الشعبي من الجهات الرسمية لافتاً،حيث طرد الأهالي أكثر من شخصية رسمية حضرت لتفقد الأضرار في المنطقة المجاورة للانفجار.

في غضون ذلك، حذرت منظمات وهيئات حقوقية السلطات اللبنانية بضرورة احترام الحق في التظاهر السلمي وعدم استخدام العنف المفرط بحق المتظاهرين المطالبين بحقوقهم المشروعة.

وتسبّب الانفجار بمقتل 154 شخصاً على الأقل، وتخطى عدد الجرحى خمسة آلاف، 120 منهم في حالة حرجة.

وأعلنت السفارة السورية في بيروت أن 43 سورياً لقوا حتفهم جراء الانفجار، ونقلت وكالة الأنباء السورية عن السفارة أن العدد المعلوم من القتلى السوريين جراء الانفجار وصل حتى الآن إلى 43 في حصيلة غير نهائية.

من بين الضحايا زوجة السفير الهولندي في لبنان والتي توفيت اليوم السبت، متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها جراء الانفجار.