آخر الأخبار
  الأردن يدين طرح عطاءات لبناء 2572 وحدة استيطانية   الناصر: التعيين من خلال الاعلان المفتوح عام 2027   عبيدات: افتتاح قسم للدم والأورام في البشير   القبض على شخص حاول التسلل إلى سوريا   تعميم مهم من البنك المركزي الى جميع البنوك الأردنية   أعمال شغب وتجمعات في عبدون تتحول لأعتداء على مواطن وأملاك خاصة   978 إصابة و17 وفاة بكورونا   جدال بين العرموطي والزعبي حول ” حيطنا واطي أو مش واطي “   موجة واسعة من الصقيع ليلة الأربعاء/الخميس .. توصيات هامة   طقس العرب … فرص تساقط الثلوج في الأردن تزداد   نشر صورة طبيبة أسنان توفيت.. مخالفة تصل عقوبتها لـ3 سنوات سجن   النائب فريحات يستجوب الحكومة لتعيينها نجل رئيس وزراء أسبق براتب 4 الاف دينار   طقس العرب يتحدث عن الثلوج خلال المنخفض الذي يؤثر على المملكة   "رسالة حزينة" من رغد صدام حسين ماذا قالت ؟   عائلة طبيبة الأسنان المتوفية بعملية شفط دهون تُصدر بياناً هاماً .. تفاصيل   النائب أبو صعيليك لوزير : نحن جيران لكن أنا أسألك   طوقان: لهذا السبب لم نفصح عن رواتبنا   النائب العتوم لوزير: أنت عقال الراس   500 شخص تلقوا لقاح كورونا بمعان   معونات ومساعدات عاجلة للأسر
عـاجـل :

المخابرات الاردنية حائط الصد ضد الارهاب والارهابيين ولن تنجح محاولاتكم

{clean_title}
بقلم المحامي سامر برهم

نجاحات متكررة حققها جهاز المخابرات الاردني حققها في التصدي لجميع المحاولات الارهابية والتي وان نجحت في بعض عملياتها الا انها نجاحات محدودة الاثر لما يتمتع به جهاز المخابرات بحرفية عالية من حيث التعامل بهدوء مع مختلف التحديات التي واجهت الدولة الأردنية .

ولا ادل على ذلك الا ما حدث بالامس من سرعة الوصول الى الخلية الارهابية والتي يرجح وقوفها وراء العملية الارهابية التي تسببت باستشهاد الرقيب علي القوقزة واصابة ستة من زملائه حيث تفاجأ العالم بسرعة ضبط المخططين وربما المنفذين لتلك العملية الاثمة والتي حاولت ان تكون الخسائر اكبر ولكن الطوق الامني المفروض نجح في افشال مسعى الارهابيين ونجح في وأد محاولتهم الاثمة.  

فمنذ ما قبل الاحداث التي ضربت الدول المجاورة كان  الأردن الهدف الرئيسي للارهابيين ومن دار في فلكهم  فقد ضربت عصابة داعش الارهابية جميع جيران الأردن حيث انهم نجحوا في تنفيذ هجوم ارهابي في  أيار 2015، في مسجد في السعودية وفي ضرب طائرة روسية في تشرين الثاني من نفس العام في مصر  ونفذ العديد من العمليات الارهابية في العراق وسوريا اودت بحياة الالاف الا انهم فشلوا فشلا ذريعا في الوصول الى العمق الاردني لما شكله جهاز المخابرات الاردني من حائط صد لهم ونجح في احباط محاولاتهم ووادها في ارضها وقدم العديد من الشهداء حتى انه وصل الى الارهابيين خارج الاراضي الاردنية ووجه له العديد من الرسائل  ان الاردن بمليكه واجهزته الامنية ومخابراته وشعبه عصي عليهم وسيبقى عصيا ولن يتمكنوا من احداث اي ضرر بسياجه او الوصول الى عمقه. 

لم تستطع دولة في العالم من منع حدوث العنف ولكن الاردن استطاع الحد من اثار العنف وابقاه بعيدا عن حدوده بفضل رجال اقسموا على حفظ الاردن وامنه من كل شر وفدوا الاردن وقيادته بارواحهم ويعملون دون كلل او ملل للحفاظ على الاردن وامنه  بصمت ودون ضجيج وجعلوا جل همهم الاردن وامنه فتحية لجهاز مخابراتنا الذين لن نستطيع اعطائهم حقهم من المديح ولا الثناء لما فعلوه وسيفعلوه للحفاظ على الاردن ليبقى وطن الامن والامان وجنان الخلد للشهداء الذين فدوا وطننا وشعبنا بارواحهم ورووا ارضنا الطاهرة بدمائهم الزكية والذين صدقوا الله ووطنهم وملكيهم الوعد.