آخر الأخبار
  وزير أوقاف أسبق: لا نؤيد قرار الحكومة بإغلاق المساجد الجمعة.. و"الناس بتغلي" في الشارع   عبيدات : الحظر لمدة أسبوعين سيؤدي الى انخفاض حالات كورونا   وزير الصحة عبيدات يتحدث عن صلاة الجمعة خلال الحظر الشامل   الامن العام: القبض على ٩٣ شخصاً منهم ٣ مصنفين بالخطرين   تسجيل ٢٩ وفاة و٢٦٤٨ اصابة جديدة في الاردن "تفاصيل"   إطلاق منصة "إنتخب"   وزارة البيئة تعتذر عن استقبال المراجعين غدا الخميس   رئيس الوزراء والوزراء يوقّعون ميثاق الشرف لقواعد السلوك والإفصاح عن تضارب المصالح   المؤسسة الاستهلاكية العسكرية تعلن عن عروض وتخفيضات في كافة أسواقها   نادي الرمثا يعلن عن إصابة 5 لاعبين بكورونا   الصيادلة : المطعوم الرباعي جاهز للتوزيع وهذا سعره   ضبط زيت زيتون مغشوش في جرش   توجيه تهمة القتل العمد لشاب طعن شقيقته   وزير الصحة: لا إغلاق للوزارات المسجلة لإصابات كورونا   إشادة بقرار تخفيض أيام الحظر الشامل   تربويون: إغلاق رياض الأطفال كارثي و غير مدروس   صدور نظام المكلفين بخدمة العلم .. تفاصيل   دعوة لتخصيص راتب للجدات الأردنيات اللواتي يرعين أحفادهن لحل مشكلة النساء المتزوجات في سوق العمل   تفاصيل مقتل فتاة طعناً على يد شقيقها بأحد المجمعات في اربد بداعي "الشرف" اثر تغيبها عن المنزل   تفاصيل التهم التي وجهت لمرتكبي #جريمة_الزرقاء
عـاجـل :

معلومة غريبة عن أخ كيم المغدور .. عميلٌ للإستخبارت الأميركية!

{clean_title}
نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، قولها إنّ كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والذي قتل عام 2017 في ماليزيا، كان عميلاً للاستخبارات الأميركية.

وقالت مصادر الصحيفة: "كانت هناك علاقة بين وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والسيد كيم"، الذي توجه إلى ماليزيا في شباط 2017 للقاء عنصر من الوكالة كان على تواصل معه.

وأضافت الصحيفة أنّ كيم قضى عدة أيام في جزيرة "لانكاوي" السياحية شمال البلاد قرب الحدود مع تايلاند، حيث اجتمع مع رجل مجهول من أصول أميركية وكورية، حسبما أفادت الشرطة الماليزية بعد محاكمة الشابتين المتهمتين بقتل كيم.

واعتبر عدد من المسؤولين الأميركيين السابقين أنّه "أمرٌ شبه مؤكّد" أنّ كيم، الذي كان يقيم بشكل أساسي في مدينة ماكاو بالصين، "كان على تواصل مع مخابرات دول أخرى، ولاسيما الصين".

وكانت السلطات الماليزية قد أعلنت أن كيم جونغ نام توفي في 13 شباط عام 2017 في المستشفى بعد أن أطلقت فتاتان من إندونيسيا وفيتنام مادة سامة على وجهه في مطار كوالالمبور، عندما كان متوجها إلى ماكاو، إذ رصد الأمن الماليزي على بشرته آثار مادة "VX" المدرجة على قائمة الأسلحة الكيميائية المحظورة دولياً.

وكان المغدور يحمل جواز سفر باسم كيم تشهول، لكن كوريا الجنوبية صرحت منذ البداية بأنّه أخ غير شقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، وهو ما أكده التحقيق لاحقاً.