آخر الأخبار
  الغويري لوزير الصحة: الامور خرجت عن السيطرة .. والمطعوم حالياً اولى من الخبز   هل تتساقط الثلوج مجددا على الأردن؟   وزير التربية: إصابات كورونا بالمدارس الخاصة أعلى من الحكومية   الصفدي: أمن الخليج من أمن الأردن   الأردن..متعافي من”كورونا المتحور”: تمنيت الموت من شدة الألم   عبيدات يُعلق على "حادثة" محاولة "مريض" خنق ممرضة بمستشفى حمزة و يؤكد: ربما ليست الإصابة بكورونا هي السبب   الأردن .. 4265 إصابة كورونا تقل أعمارهم عن 5 سنوات   شخصين من جنسية عربية اشتركا بقتل آخر من ذات جنسيتهما (متغيب منذ شهرين تقريباً) .. تفاصيل   فصل الكهرباء عن هذه المناطق / أسماء   بشرى سارة من زواتي عن وجود نفط وغاز في الأردن   الخرابشة يرد على أحد المغردين حول دراسة لوزارة الصحة .. ما شفناها / تفاصيل   زخات ثلجية قادمة للمملكة .. تفاصيل   شاهد حقيقة نية الحكومة لإغلاق المطارات في الاردن؟   كيف يتم التلاعب باسطوانات الغاز؟ .. المواصفات توضح   بالأعداد والأسماء .. العرموطي يسأل الحكومة عن الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال / وثائق   وزراء حكومة الخصاونة يقدمون استقالاتهم تمهيدا لتعديل وزاري الأسبوع القادم   النعيمي: التعليم عن بعد خيار الضرورة و لدينا 3 محطات تلفزيونية للتعلم   تحويلات مرورية في عمان   إيعاز من رئيس الوزراء بسبب تراجع الوضع الوبائي   الأشغال المؤقتة والغرامة لمن باع شخصا أو اشتراه
عـاجـل :

ابنة رئيس سابق تدفع مليار يورو من سجنها.. وتطلب العفو

{clean_title}

قالت ابنة الرئيس الأوزبكستاني السابق إسلام كريموف، التي كانت تتمتع بنفوذ كبير قبل أن تفقد حظوتها ثم تسجن في مارس، أنها دفعت أكثر من مليار يورو للدولة وطالبت بالإفراج عنها.

وقد حكم على غولنارا كريموفا (46 عاما)، الابنة البكر للرئيس المتوفى عام 2016، بعد أكثر من ربع قرن في السلطة، بالسجن 10 سنوات في 2017 بتهمة الاحتيال والاختلاس وإخفاء مبالغ طائلة بالعملات الأجنبية.

وفي العام الماضي، خففت هذه العقوبة إلى خمس سنوات إقامة جبرية، لكن كريموفا أعيدت إلى السجن في مارس لقضاء ما تبقى من عقوبتها، بعدما انتهكت الإقامة الجبرية ورفضت دفع تعويضات للدولة.

وفي رسالة نُشرت على إنستغرام ، طلبت كريموفا العفو من شعب هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى، عن "خيبات الأمل التي يمكن أن تكون قد سببتها".

وقالت الديبلوماسية السابقة ومغنية البوب إن أكثر من مليار يورو قد حولت من "حساباتها الشخصية" إلى الدولة "خدمة لمصالح موازنة الجمهورية".

وكتبت أيضا أنها تنازلت عن المطالبة بأكثر من 600 مليون يورو محتجزة في مصارف أجنبية.

وقال غريغوار مانجا، المحامي السويسري عن كريموفا، إن رسالة موكلته على إنستغرام "أصلية"، رافضا التعليق على فحواها.

وأعلنت السلطات السويسرية من جانبها أنها أمرت بمصادرة نحو 120 مليون يورو قام بتبييضها في هذا البلد أحد المقربين من كريموفا، حسب قولها. وستعاد هذه الأموال إلى أوزبكستان.

ويندرج هذا القرار في قضية فتحها العام 2012 القضاء السويسري وتستهدف كريموفا ومساعدتها الشخصية واثنين من المتعاونين معها والمدير العام للفرع الأوزبكستاني من شركة اتصالات روسية.

وطالما كان مصير كريموفا مصدر كثير من الشائعات. ويتهمها القضاء في بلادها بأنها تنتمي إلى مجموعة إجرامية لديها ممتلكات في 12 دولة.

وكان من المتوقع أن تخلف غولنارا والدها على رأس هذه الجمهورية السوفياتية السابقة، لكنها فقدت الحظوة بعد أن قارنته بستالين وهاجمت والدتها وشقيقتها علنا.

وقد شغلت منصب سفيرة بلدها لدى الأمم المتحدة، لكنها اشتهرت أيضا بتنظيم عروض الأزياء، وإطلاق سلسلة من الحلي أو الأغاني خصوصا مع الممثل الفرنسي جيرار ديبارديو.

وقد ورد اسمها في قضايا فساد على نطاق واسع في العديد من البلدان، في أوروبا والولايات المتحدة.