آخر الأخبار
  منظمة الصحة: الأردن يشهد تسارعا في حالات الإصابة الجديدة بكورونا   ماهي قصة السيارات السياحية المستأجرة للصحة؟    الأردن يعلن أعداد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا.. تفاصيل   عبيدات: العمل على معالجة الاكتظاظ في مستشفى البشير في الأيام المقبلة   إعفاء المهن السياحية في العقبة من رسوم تجديد الترخيص   الحكومة توافق على تسوية 355 قضية ضريبية   107 ملايين دينار خسائر الملكية حتى نهاية الربع الثالث   المساعيد رئيساً لمحكمة أمن الدولة بالأنابة   عبيدات: فحوصاتنا المخبرية من افضل 50 دولة في العالم   عبيدات: المستشفيات بكوادرها أفضل من الميدانية   تصريح حكومي هام حول عودة الحظر الشامل الطويل   هل يوجد اصابات بكورونا بين الكادر الوزاري   عبيدات والعايد يعرضان مستجدات الحالة الوبائية   الصحة توضح أسباب ارتفاعد أعداد اصابات وفحوصات كورونا.. وتشدد على أهمية الكمامات   الأردن ضمن أعلى الدول تسجيلا لحالات الوفاة والاصابة بكورونا.. وتحذير من انتكاسة قادمة   الصحة: لا يوجد بؤر ساخنة في عمان يمكن عزلها   "الجنايات الكبرى" تبرئ متهم بقتل رجل و زوجته في دير السعنة قبل عامين لـ "عدم ثبوت الأدلة" .. تفاصيل   ما حقيقة إطلاق نار على أحد مرشحي الانتخابات في عمان؟   ضبط لحوم مجمدة تم تذويبها لبيعها على أنها طازجة   مصاب كورونا دون أعراض يمكنه العودة لحياته بعد 10 أيام
عـاجـل :

رشت عطراً في عينها بالخطأ .. فاكتشفت إصابتها بسرطان خطير

{clean_title}

صُدمت بريطانية عندما اكتشفت إصابتها بالسرطان بعد مراجعتها المستشفى لمعالجة عينيها اللتين تأذيتا بسبب بخة عطر.
قالت كارول بلاير إنها ذهبت إلى المستشفى لإجراء فحص طبي بعد أن ضعف بصرها، إثر رش العطر في عينيها بالخطأ.
وأحال الأطباء كارول إلى مستشفى سانت بول للعيون في ليفربول الذي شخص إصابتها بأحد أكثر أنواع سرطان العين شيوعاً.
وقالت كارول متحدثة عن تجربتها: "لم يتسبب العطر في إصابتي بالسرطان، ولكنه كان سبباً في اكتشاف الأطباء إصابتي به، واستئصال عيني، ثم قيل لي أني لا أحتاج للمزيد من العلاج".
وفي نوفمبر 2019 بعد 5 أعوام من غياب السرطان، وجد الأطباء بقعاً سرطانية على كبدها وأزالوا جزءاً منه.
ولم تنته معاناة كارول عند هذا الحد، إذ اكتشف الأطباء بعد ذلك، انتقال السرطان إلى مناطق أخرى في كبدها. وقرروا أن أفضل لها دواء تجريبي يسمى "ديلكاث ميلفيرلان" أثبت نجاحه مع هذا السرطان.

وتعرضت كارول وعائلتها لضربة مدمرة أخرى عندما ألغي العلاج الذي كان مقرراً أن تحصل عليه مجاناً من هيئة الصحة الوطنية البريطانية، في جزء من تجربة سريرية ممولة بالكامل، بسبب جائحة كورونا.
ولم يعد أمامها اليوم سوى محاولة جمع الأموال بنفسها، وأطلق ابنها حملة على موقع "غو فاند مي" لجمع مبلغ 160 ألف دولار لتغطية نفقات العلاج، وفق صحيفة ديلي ميل البريطانية.