آخر الأخبار
  وزير أوقاف أسبق: لا نؤيد قرار الحكومة بإغلاق المساجد الجمعة.. و"الناس بتغلي" في الشارع   عبيدات : الحظر لمدة أسبوعين سيؤدي الى انخفاض حالات كورونا   وزير الصحة عبيدات يتحدث عن صلاة الجمعة خلال الحظر الشامل   الامن العام: القبض على ٩٣ شخصاً منهم ٣ مصنفين بالخطرين   تسجيل ٢٩ وفاة و٢٦٤٨ اصابة جديدة في الاردن "تفاصيل"   إطلاق منصة "إنتخب"   وزارة البيئة تعتذر عن استقبال المراجعين غدا الخميس   رئيس الوزراء والوزراء يوقّعون ميثاق الشرف لقواعد السلوك والإفصاح عن تضارب المصالح   المؤسسة الاستهلاكية العسكرية تعلن عن عروض وتخفيضات في كافة أسواقها   نادي الرمثا يعلن عن إصابة 5 لاعبين بكورونا   الصيادلة : المطعوم الرباعي جاهز للتوزيع وهذا سعره   ضبط زيت زيتون مغشوش في جرش   توجيه تهمة القتل العمد لشاب طعن شقيقته   وزير الصحة: لا إغلاق للوزارات المسجلة لإصابات كورونا   إشادة بقرار تخفيض أيام الحظر الشامل   تربويون: إغلاق رياض الأطفال كارثي و غير مدروس   صدور نظام المكلفين بخدمة العلم .. تفاصيل   دعوة لتخصيص راتب للجدات الأردنيات اللواتي يرعين أحفادهن لحل مشكلة النساء المتزوجات في سوق العمل   تفاصيل مقتل فتاة طعناً على يد شقيقها بأحد المجمعات في اربد بداعي "الشرف" اثر تغيبها عن المنزل   تفاصيل التهم التي وجهت لمرتكبي #جريمة_الزرقاء
عـاجـل :

ماذا يعني استمرار عقوبات أميركا على إيران؟

{clean_title}

قالت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران ستبقى سارية، وإن حظر الأسلحة التقليدية المفروض عليها لن ينتهي أجله في منتصف أكتوبر المقبل كما هو مقرر.

لكن 13 دولة عضوا من أصل 15 في مجلس الأمن الدولي، ومن بينهم حلفاء قدامى للولايات المتحدة، تعارض خطوة واشنطن تجاه طهران.

ويقول دبلوماسيون إن قلة فقط من الدول ستعيد على الأرجح فرض تلك الإجراءات التي كانت قد رفعت بموجب الاتفاق النووي الذي وقعته إيران في 2015 مع القوى العالمية بهدف منعها من تطوير أسلحة نووية.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان: "العودة للعقوبات اليوم هي خطوة نحو السلام والأمن الدوليين... في الأيام المقبلة.. ستعلن الولايات المتحدة عن مجموعة من الإجراءات الإضافية لتعزيز تطبيق عقوبات الأمم المتحدة ومحاسبة المخالفين".

حظر الأسلحة

فرض مجلس الأمن الدولي حظر الأسلحة على إيران عام 2007. ومن المقرر أن ينقضي أجل هذا الحظر في 18 أكتوبر بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران وروسيا والصين وألمانيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

ويمنع الاتفاق طهران من تطوير أسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات عنها. وتم إدراج الاتفاق في قرار لمجلس الأمن عام 2015.

وفي عام 2018، انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي أبرمته إدارة سلفه باراك أوباما، واصفا إياه بأنه"أسوأ اتفاق على الإطلاق".

وأخفقت الولايات المتحدة الشهر الماضي في محاولة تمديد الحظر المفروض على إيران في مجلس الأمن.

العقوبات واتفقا النووي

قالت الأطراف التي ظلت مشاركة في الاتفاق النووي إنها ملتزمة بالحفاظ عليه. وقالت إيران إن الاتفاق سيظل ساريا رغم الخطوة الأميركية في الأمم المتحدة.

وقالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا لمجلس الأمن الدولي يوم الجمعة إن إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة سيستمر لما بعد 20 سبتمبر.

وكتب مبعوثو الأطراف الأوروبية الثلاثة في خطاب للمجلس اطلعت عليه رويترز: "عملنا بلا كلل من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي ومازلنا ملتزمين بذلك".

العقوبات التي ستعود

من شأن عودة عقوبات الأمم المتحدة أن تلزم إيران بتعليق جميع الأنشطة المتعلقة بالتخصيب وإعادة المعالجة، بما في ذلك البحث والتطوير، وحظر استيراد أي شيء يمكن أن يساهم في تلك الأنشطة أو في تطوير أنظمة إطلاق الأسلحة النووية.

وستشمل كذلك معاودة فرض حظر الأسلحة على إيران، ومنعها من تطوير صواريخ باليستية قادرة على إطلاق أسلحة نووية واستئناف فرض عقوبات محددة على عشرات الأفراد والكيانات.

كما سيتم حث الدول على فحص الشحنات من إيران وإليها والسماح لها بمصادرة أي شحنة محظورة.

الدور الأميركي

قالت مصادر لرويترز إن ترامب يعتزم إصدار أمر تنفيذي يسمح له بفرض عقوبات على كل من ينتهك حظر الأسلحة التقليدية المفروض على إيران من الأمم المتحدة، في محاولة لتعزيز إصرار أميركا على أن الإجراء أصبح ممددا إلى أجل غير مسمى لما بعد 18 أكتوبر.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم نشر أسمائها، الخميس، إنه من المتوقع إصدار الأمر التنفيذي في الأيام المقبلة، وإنه سيسمح للرئيس بمعاقبة المخالفين الأجانب، إذ إن الكيانات الأميركية ممنوعة بالفعل من القيام بأي تعاملات متعلقة بالأسلحة مع إيران، وحرمانهم من الوصول إلى السوق الأميركية.