آخر الأخبار
  مطالبات بزيادة صلاحيات الحاكم الاداري لتمكينه من سد الضعف في بعض القوانيين   امام مدير إدارة السير العميد فراس الصعوب .. سيارات تمتلئ بعبارات وألفاظ خادشة   إرتياح عام بعد قيام الأمن العام بإلقاء القبض على قرابة 400 مطلوب وتساؤلات عن سبب التأخر حتى الان   الأمن العام يكشف حقيقة العثور على فتاة مقطوعة الرأس "بيان رسمي"   شاهد حقيقة قيام شاب بقطع رأس فتاة ورميه بجانب مستشفى "البشير" والأمن العام يوضح   في رابع أيام الحملة الأمنية .. 103 من فارضي الاتاوات بقبضة الأمن العام   الهياجنة يتحدث عن الحظر الشامل لمدد طويلة .. ويوضح سبب إختيار يوم الجمعة للحظر الشامل بدلاً من السبت   توضيح حكومي بشأن التعويضات جراء الحظر يوم الجمعة   مخالفات لغير مرتدي الكمامات بالمركبات في الاردن   الملك يأمر بوضع نظام التأمين على الحياة لضباط وأفراد دائرة المخابرات   شاهد تفاصيل إلقاء القبض على مطلوب "رقم 1" في الكرك والمصنف خطير جداً   الحكومة تعلن شروط عمل المطاعم والمقاهي   العايد: تفعيل العقوبات على المنشآت والأفراد وفق أوامر الدفاع   وزير الصحة يُحذير من آثار كورونا الأسوأ إذا لم يحدث هذا الأمر   رئيس الوزراء الخصاونة يكشف عن آلية دوام الجامعات والمدارس   الخصاونة يكشف موقف الحكومة حول الحظر الشامل لمدد طويلة أسبوعين أو ثلاثة   الحكومة تعلن تعديل ساعات حظر التجول   الحكومة تعلن حظر شامل يوم الجمعة حتى نهاية العام   2035 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن و34 وفاة .. تفاصيل   قرارات حكومية هامة حول الحظر الشامل والتعامل مع كورونا
عـاجـل :

الرزاز: المرحلة المقبلة محاسبة ومساءلة

{clean_title}
أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أن دخول الأردن مرحلة الانتشار المجتمعي لوباء فيروس كورونا يضع مسؤولية مشتركة بين الحكومة والمواطن لاستمرار قيام الجهاز الصحي بواجبه بكفاءة وعدم انهياره كما حدث في عدد من دول العالم.

وأشار الرزاز خلال حديثه لاذاعات امس إلى أن مسؤولية الحكومة الرئيسة تكمن في استمرار الجهاز الصحي في استيعاب المصابين وعدم انهياره كما حدث في دول أخرى، إضافة إلى التقليل ما أمكن من المخالطة في الأماكن المكتظة والتجمعات، بينما تتمثل مسؤولية المواطنين في الالتزام بشروط الصحة والسلامة العامة من حيث ارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي، وعدم المشاركة في التجمعات؛ وذلك حفاظا على صحتهم وسلامة أسرهم.

وأضاف الرزاز أن العالم وصل إلى قناعة بأن خط الدفاع الأساسي في مواجهة جائحة كورونا هو التزام المواطن بارتداء الكمامة، لافتاً إلى الفرق الشاسع بين الدول التي التزمت بارتداء الكمامة وغيرها من الدول التي لم تلتزم بإجراءات ومعايير الصحة والسلامة العامة.

 وأعاد رئيس الوزراء التأكيد على أن الحكومة ستفعل كل ما تستطيعه من أجل عدم العودة إلى فرض حظر التجول الشامل على مستوى المملكة، وذلك بسبب كلفته العالية على الاقتصاد.

وأكد أننا مصرون على عدم الذهاب لفرض حظر التجول الشامل لكن هذا يتطلب التزام المواطنين والمؤسسات وأولها الحكومية بإجراءات السلامة العامة، مشددا على ضرورة أن تكون الدوائر والمؤسسات الحكومية نموذجا في الالتزام، إضافة إلى تطبيق القانون بحق موظفي القطاع العام غير الملتزمين حتى يتحمل الجميع مسؤولياته.

كما أشار الرزاز إلى أن الحكومة والأجهزة المعنية ستأخذ إجراءات بين الحين الآخر على مستوى بعض القطاعات لتخفيف التجمعات لتجنب الوصول إلى الحظر الشامل، لافتاً إلى أن عنوان الحكومة في المرحلة المقبلة من مواجهة الوباء هو المحاسبة والمساءلة.

وحول استمرار إغلاق المساجد رغم إعادة تسيير الرحلات الجوية المنتظمة في مطار الملكة علياء الدولي، أشار رئيس الوزراء إلى الالتزام الكبير من قبل المسافرين والمغادرين بتطبيق البروتوكول الصحي المعمول به في المطار، لافتاً في هذا الإطار إلى استمرار إغلاق مركز حدود جابر رغم أهميته، «وذلك لأنه لم يرتقِ إلى درجة نكون فيها على ثقة تامة أن العاملين والعابرين من خلاله لن يتأثروا وسيبقوا بصحة وسلامة».

وقال الرزاز: «نحن تواقون لفتح كل القطاعات وأولها المساجد، لأننا ندرك أهمية الصلاة، خصوصا فريضة الجمعة، للأردنيين وجدانيا»، مشيراً إلى أن وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية تعمل مع الجهات المختصة لإيجاد صيغة لالتزام جميع المساجد بشروط الصحة والسلامة العامة.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن الأرقام المرتفعة في حالات الإصابة بفيروس كورونا جاءت نتيجة التجمعات التي حدثت خلال الأسبوعين الماضيين.

ونوّه إلى أن الحكومة تعمل على إيجاد تعهد للالتزام بالإجراءات الصحية، لكل قطاع على حدة، قبل فتحه، مضيفا:» نفضل إغلاق القطاع على انفلات الإجراءات الصحية فيه».

وأشاد الرزاز باستجابة القطاع الخاص لأوامر الدفاع بشأن الحفاظ على وظائف العاملين لديه رغم الظروف التي تمر بها المؤسسات، قائلا: «لا نرضى التخلي عن المؤسسات الإنتاجية، ولا نريد خسارة الموظفين لعملهم».

وحول استمرارية الحكومة، أكد رئيس الوزراء أن بقاء أو رحيل الحكومة بيد جلالة الملك عبد الله الثاني، لافتا إلى أن الحكومة ستبقى تعمل لآخر دقيقة وستواصل القيام بواجبها إلى حين ما سيتطلبه الاستحقاق الدستوري.