آخر الأخبار
  رئيس هيئة الأركان المشتركة ومدير الأمن العام يحضران توقيع ‏اتفاقية التعاون الجوي بين القوات المسلحة الاردنية - الجيش العربي ومديرية الأمن العام   تعمم على الجامعات بعدم فرض أي رسوم جديدة   التوثيق الملكي يعرض وثيقة ذكرى تعريب الجيش    شاهد أعداد إصابات ووفيات كورونا اليوم في الاردن تفاصيل   الأمير مرعد بن رعد بن زيد كبيرا للأمناء في الديوان الملكي الهاشمي   اسعار الخضار والفواكه اليوم   أمن الدولة: 12 سنة لتاجري مخدرات و6 سنوات لأربعة مروجين وموزعين   المسلماني ضمن قائمة أفضل شخصية عربية مؤثرة لعام 2020 - رابط   إبادة أكثر من 850 بقرة عاشت في ظروف "جهنمية"   نقيب الأطباء الأسبق: "الحكومة مستوطية حيط المواطن" في حظر الجمعة   رئيس ديوان المحاسبة: مخالفات الأفراد بالقطاع العام تنطبق على الخاص   68% من الأردنيين ضد قرار إعادة حظر الجمعة   خلال 3 أشهر ونصف .. وزيران للداخلية في حكومة الخصاونة غادرا موقعهما لأسباب وظيفية   المصري ينعى بلتاجي: رجل مكافح وعصامي   فتوى أردنية حول حكم التصرف بحسابات مواقع التواصل للمتوفين   النعيمي ينعى الطالب حاكم السواعير   التلهوني .. هذا ما حصل بالتفصيل   مواطنون يذكرون الخصاونة بعزومة الغويري قبل أسابيع   تفاصيل “مأدبة العشاء” التي أطاحت بالوزيرين   ما هي العقوبة التي طالت المطعم “الفرنسي” الذي أقيمت في المأدبة
عـاجـل :

علامة مفاجئة قد تعني أن طفلك مصاب بكورونا

{clean_title}

ثبت أن فيروس (كورونا) يؤثر على الناس بعدة طرق، وفي حين تم إدراج السعال كأحد الأعراض الرئيسية للفيروس عند البالغين، فقد اقترحت دراسة جديدة وجود علامة أكثر احتمالية في الأطفال.

ومن المعروف أن أعراض فيروس (كورونا) الرئيسية تنطوي على ارتفاع في درجة الحرارة، وسعال جديد ومستمر، وفقدان أو تغيير في حاسة الشم أو التذوق، لكن وجدت دراسة جديدة علامة أخرى محتملة لدى الأطفال، تتمثل باضطراب في البطن.

ووجد الباحثون أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب في البطن أكثر من السعال، وفقا لدراسة أجريت في جامعة كوينز بلفاست.

والهدف من الدراسة، التي بدأت في مايو وما زالت مستمرة حتى الآن، هو تقييم عدد الأطفال الذين أصيبوا بـ(كوفيد-19)، وكذلك "أعراض العدوى وما إذا كان لدى هؤلاء الأطفال أجسام مضادة قادرة على محاربة العدوى".

وتم قياس الأجسام المضادة لأكثر من 1000 طفل من إيرلندا الشمالية وإسكتلندا وإنجلترا وويلز في تجربة تسمى "الانتشار المصلي لعدوى SARS-Cov-2 في الأطفال الأصحاء".

ووقع قياس أجسامهم المضادة عن طريق اختبارات الدم في الأساس، ثم تم التخطيط لمزيد من الاختبارات في شهرين وستة أشهر.

وقال الباحثون إنهم وجدوا بعد الموجة الأولى من الوباء، أن 7% من الأطفال ثبتت إصابتهم بالأجسام المضادة، ما يشير إلى إصابة سابقة بـ(كوفيد-19).

وأضافوا: "لم يبلغ نصف الأطفال المصابين بـ(كوفيد-19) عن أي أعراض، كما أن أعراض الجهاز الهضمي (مثل الإسهال والقيء) كانت أكثر شيوعا من السعال أو التغيرات في حاسة الشم أو التذوق لدى الأطفال، ما قد يكون له آثار لمعايير الاختبار المستخدمة للأطفال.

وتابعوا"أظهرت النتائج أيضا أن الأطفال الصغار الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات كان من المحتمل أن يكون لديهم دليل على الإصابة السابقة مثل الأطفال الأكبر سنا، وأن الأطفال الذين لا تظهر عليهم الأعراض كانوا عرضة لتطوير أجسام مضادة مثل الأطفال الذين يعانون من أعراض".

وقاد الدراسة الدكتور توم ووترفيلد، الباحث من معهد ويلكوم ولفسون للطب التجريبي بجامعة كوينز بلفاست.

وقال: "بعد الموجة الأولى من الوباء في المملكة المتحدة، علمنا أن نصف الأطفال المشاركين في هذه الدراسة لا تظهر عليهم أعراض عدوى SARS-CoV-2، وأولئك الذين تظهر عليهم الأعراض لا يعانون من السعال أو تغيرات في حياتهم.

وأضاف: "أظهرت هذه الدراسة أننا قد نرغب في النظر في تحسين معايير الاختبار للأطفال لتشمل أعراض الجهاز الهضمي".