آخر الأخبار
  إصابة 5 أشخاص بضيق في التنفس أثناء عمليات صيانة لبئر في محافظة إربد   الجرعة الثانية من لقاح كورونا الأسبوع المقبل   افتتاح مستشفى إربد الميداني الأسبوع المقبل   النقل: 15 مليون دينار للباص السريع بين عمان والزرقاء   تخفيض حكم الإعدام لأردني قتل ابنة أخيه رميا بقناة مائية في الأغوار   الحسين يتفقد المسجد الحسيني   العين عزايزة: الوحدات فريق كبير وتواجده مع أقوياء آسيا طبيعي   النيابة تسند تهمة القتل القصد لقاتل شقيقته ضرباً في ماركا   علاوين: استيراد النفط خام اوفر بـ 40 دولارا للطن   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي العبادي والنسور   الخصاونة يرعى توقيع اتفاقية لتطوير واستدامة درسك   الحراسيس: معدل العمل يدعم تشغيل الأردنيين ويشدد العقوبات   قانونية النواب تقر معدل المحافظة على أملاك الدولة   الحكومة تعلن أعداد إصابات ووفيات كورونا في الأردن..شاهد   ولي العهد يتفقد المسجد الحسيني   وفاة مواطن سقط من الطابق الخامس بإربد   قرارات حكومية قادمة لفتح القطاعات وعودة الحياة لطبيعتها   الأردن: وفاة موظف حكومي أثناء تأدية عمله   د.منذر الحوارات يبين المعاني المستخلصة من التوجيهات الملكية للحكومة   مدير الأمن العام يأمر بحبس احد سائقي الأمن العام لاصطفافه بصورة مخالفة في شارع عام
عـاجـل :

أعشاب البحر فوائدها وَاضرارها التي يجب تجنبها

{clean_title}

أعشاب البحر أو طحالب البحر هي عبارة عن أعشاب طبيعية تنمو في المسطحات البحرية كَالمحيطات والأنهار, التي تمتلك العديد من الفوائد الهامة لصحة الإنسان بفضل احتوائها على الكثير من العناصر الغذائية كَالألياف والمعادن.

 

ويوجد الكثير من أعشاب البحر التي تختلف في الشكل واللون, فهناك الأعشاب الصغيرة والمتوسطة والكبيرة الحجم, وتتوافر في ألوان متعددة مثل الأحمر والأخضر البني والأسود. كما تمتلك أنواع كثيرة منها أعشاب الواكامي, وأعشاب الكومبو, وأعشاب النوري, وأعشاب الهيجيكي وأعشاب الدولسي.

ويتم استخدام أعشاب البحر في الكثير من الدول خاصة الآسيوية كَالصين واليابان, حيث تستعمل في النظام الغذائي لديهم بشكل كبير فهي تُضاف إلى العديد من الأطعمة مثل الخبز والحساء والمعكرونة والسوشي والسلطات لما لها من قيمة غذائية عالية للصحة بشكل عام.

وتحتوي الأعشاب البحرية على نسبة عالية من العناصر الغذائية مثل الفيتامينات كَفيتامين "أ" و"ب" و"ج" وسي", والمعادن كَالبوتاسيوم والمغنسيوم والكالسيوم والنحاس والزنك والحديد واليود والكاروتينات والسكريات والسيلينيوم, كما أنها غنية بالمواد المضادة للأكسدة، والألياف والأحماض الأمينية والدهنية.

دعم صحة الجهاز الهضمي

تحتوي أعشاب البحر على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية, التي تٌقلل من اضطرابات الجهاز الهضمي, وتحسن من حركة الأمعاء بشكل جيد, مما يحمي من الإصابة بالإمساك والبواسير وقرحة المعدة.

كما تحتوي الأعشاب على مواد مضادة للالتهابات مثل الأحماض الدهنية والكلوروفيل، التي تقي الأمعاء من الإصابة بالالتهاب، وتُحسن صحة البكتيريا الجيدة الموجودة بداخلها. تعزيز الجهاز المناعي

تُساعد الأعشاب البحرية على دعم صحة جهاز المناعة, لاحتوائها على مواد مضادة للأكسدة والفيتامينات كَفيتامين A، C، E والكاروتينات, التي تعمل على محاربة الجذور الحرة وتحمي الخلايا التعرض للتلف, مما يُعزز من عمل الجهاز المناعي ويُساعده على محاربة الأمراض المختلفة.

تقوية العظام

تُساهم أعشاب البحر في دعم صحة العظام, بفضل احتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن, التي تُقلل من خطر الإصابة بأمراض العظام المختلفة كَهشاشة العظام, خاصة مع التقدم في السن, كما أنها تُساعد على تقوية العظام بشكل جيد.

تحسين صحة القلب

تعمل أعشاب البحر على حماية القلب من الإصابة بالأمراض المختلفة, لاحتوائها على الألياف والفيتامينات ومضادات الأكسدة, التي تُقلل من ضغط الدم المرتفع وخفض نسبة الكولسترول الضار مع رفع نسبة الكولسترول الجيد, مما يحافظ على صحة الأوعية الدموية ويقي من التعرض لتصلب الشرايين والسكتات الدماغية وأمراض القلب التاجية.

تعزيز عمل الغدة الدرقية

تحتوي أعشاب البحر على كمية كبيرة من المعادن خاصة اليود, التي تعمل على تنظيم وظائف الغدة الدرقية وتقليل خطر إصابتها بالكثير من المشاكل الصحية مثل كسل وقصور الغدة الدرقية, والذي يؤثر بشكل سلبي على الصحة العامة للجسم.

محاربة السكري

تُساعد أعشاب البحر في مكافحة مرض السكري بشكل فعال, لقدرتها الهائلة على امتصاص الدهون الثلاثية, واحتوائها على الألياف الغذائية التي تُساهم في تحقيق التوازن بين نسبة الأنسولين والسكر في الدم, مما يخفض خطر الإصابة بالسكري.

إنقاص الوزن

تحتوي أعشاب البحر على العديد من العناصر والمركبات, التي تعمل على حرق الدهون بشكل جيد خاصة دهون الكبد والدهون الثلاثية, مما يُحسن من أداء الكبد وينظم عملية التمثيل الغذائي في الجسم, ويؤدي ذلك إلى فقدان الوزن الزائد بشكل كبير, كما أنها تُساعد على حرق السعرات الحرارية بشكل مثالي.

الحفاظ على صحة الأسنان

تُساهم أعشاب البحر في الحفاظ على صحة الأسنان وأنسجة الفم، لِاحتوائها على خصائص مضادة للالتهابات، وهي تنظم عمل الغدد اللعابية أيضًا، كما أنها تستعمل إنتاج قوالب الأسنان. الحفاظ على صحة البشرة

تحتوي أعشاب البحر على كمية كبيرة من المعادن والفيتامينات والأحماض الأمينية الهامة لصحة البشرة، والتي تعمل على تجديد خلايا البشرة وتحسين مظهرها وإكسابها النعومة والمرونة, وتعمل أيضًا على حماية البشرة من أشعة الشمس الضارة, كما أنها تحارب ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة والتقدم في السن.

حماية الشعر من التساقط

تحافظ أعشاب البحر على صحة الشعر بشكل مثالي, لاحتوائها على الكثير من العناصر الغذائية, التي تُحفز نمو الشعر من الجذور وتزيد من حجمه وكثافته, وتُساعد أيضًا في وقاية الشعر من التلف والتساقط, كما أنها تدخل في صناعة العديد من المنتجات الخاصة بالشعر.

لأعشاب البحر الكثير من الفوائد الأخرى للجسم فهي تُساعد على:

إزالة السموم من الجسم.

تقليل خطر الإصابة بالأمراض السرطانية.

تخفيف آلالام الدورة الشهرية.

تعزيز الخصوبة للرجال والنساء.

تنظيم عمل الهرمونات في الجسم وتحقيق التوازن بينها.

محاربة الأنفلونزا.

فوائد اعشاب البحر للبشرة والوجه

تحتوي أعشاب البحر على الألياف والأحماض الدهنية والفيتامينات, التي تعمل على تغذية البشرة وترطيبها مما يكسبها النعومة والمرونة, وتُساهم أيضًا في تجديد خلايا البشرة وإزالة الجلد الميت منها بفضل مضادات الأكسدة الموجودة بها, كما أنها تحتوي على كمية كبيرة من عنصر اليود الهام لصحة البشرة.

وتتميز الأعشاب البحرية بفاعليتها في محاربة الشيخوخة والتجاعيد وعلامات التقدم في العمر, لاحتوائها على الأحماض الأمينية والمعادن ومضادات الأكسدة, التي تقضي على الجذور الحرة الضارة, مما يُحافظ على صحة البشرة ويحميها من العوامل الخارجية.

وتُساهم الأعشاب البحرية في القضاء على المشاكل التي تُصيب البشرة مثل حب الشباب والبقع الداكنة والتصبغات الجلدية, بفضل خصائصها المضادة للبكتيريا والميكروبات والفطريات, كما أنها تحمي البشرة من تأثير الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

وتُساعد أعشاب البحر في تنشيط الدورة الدموية في البشرة, لاحتوائها على فيتامين سي الذي يزيد من تدفق الدم في البشرة مما يعمل على تفتيحها وتوحيد لونها ومنحها النضارة والحيوية.

كما تُخفف أعشاب البحر من الحكة والتهيج والاحمرار الناتج عن الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما والصدفية. وتُستعمل أعشاب البحر في إنتاج الماسكات الخاصة بالعناية بصحة البشرة.

وتقضي أعشاب البحر على علامات التمدد والسيلوليت والتشققات التي تظهر على البشرة, حيث تعمل على تقشير الجلد وإزالة الطبقة الخارجية منه, مما يحفز من نمو أنسجه جديدة وإعطاء بشرة صافية خالية من العيوب. فوائد اعشاب البحر نوري

تستعمل في لف السوشي بشكل كبير, وتستعمل أيضًا في تزيين العديد من الأطعمة مثل الأرز والسلطات والحساء والنودلز.

تُساعد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم وتقليل مستويات الكولسترول الضار, لاحتوائها على نسبة مرتفعة من الفيتامينات والبروتينات والمعادن الهامة للصحة.

تُساهم في دعم صحة الكلى وزيادة إدرار البول.

تُساعد في الوقاية من قصور الغدة الدرقية.

تعمل على خفض نسبة الدهون العالية في الدم كَالدهون الثلاثية.

تُساعد على تحسين أداء الجهاز العصبي بفضل محتواها العالي من المعادن والفيتامينات كَالبوتاسيوم والمغنيسيوم واليود والحديد وفيتامين "ب" و"ج".

تعمل على تعزيز إنتاج الزيوت بشكل طبيعي في الجلد.

تحمي البشرة من الإصابة بالالتهابات الجلدية والجفاف والبثور وحب الشباب.

تقلل من خطر الإصابة بالأورام أو التعرض للأشعاعات.

فوائد اعشاب البحر للتخسيس

تُعتبر أعشاب البحر مصدرًا غنيًا بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم مثل الفيتامينات والألياف والمعادن كَالبوتاسيوم والماغنسيوم والكالسيوم والحديد واليود، التي تحفز عملية الأيض في الجسم بشكل فعال, وتعمل على حرق الدهون مما يُساعد على إنقاص الوزن.

وتُساهم الأعشاب البحرية في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وحركة المعدة والأمعاء, وتعمل أيضًا على دعم عملية التمثيل الغذائي مما يؤدي إلى تفتيت الدهون المتراكمة في الجسم بشكل فعال, كما أنها تُساعد على محاربة السمنة بفضل عنصر "فوكوكسانثين" الموجود بها.

اضرار اعشاب البحر

قد يتسبب الإفراط في تناول أعشاب البحر إلى حدوث بعض المشاكل الصحية وهي:

حدوث قصور في الغدة الدرقية نتيجة زيادة نسبة عنصر اليود في الجسم.

حدوث رد فعل تحسسي تجاه مركبات العشبة خاصة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية الزائدة.

حدوث حالات تخثر الدم.

قد يتسبب في حدوث بعض المشاكل الصحية خلال فترتي الحمل والرضاعة, لذلك يفُضل تجنبها في ذلك الوقت.

قد تحتوي بعض أنواع أعشاب البحر على نسبة عالية من المعادن كَاليود والزئبق, مما قد يتسبب في حدوث أضرار صحية كبيرة كَالتسمم.

قد تتفاعل أعشاب البحر بشكل سلبي مع بعض أنواع الأدوية مثل أدوية الغدة الدرقية وضغط الدم.