آخر الأخبار
   إصابة 3 أشخاص بحادث تدهور مركبة على طريق الـ100 شرق عمّان   الأمن: البعض يصر على ارتكاب المخالفات الخطرة    آخر تطورات المنخفضان الجويان القادمان للمملكة و الموعد المتوقع لتساقط الثلوج   مسؤول ملف كورونا: سنعلن عن نسبة المضاعفات الجانبية للقاحات كورونا قريباً   إحالة 88 صيدلية للنائب العام   التنمية تبدأ تطعيم المسنين   أول رئيس يزور الأردن في 2021   هام حول تجديد بطاقات التأمين الصحي   تدني مدى الرؤية الأفقية بسبب الضباب   أصحاب مجمعات يرفضون فسخ عقود إيجار صالات رياضية أفلست بسبب الجائحة.. تفاصيل   منخفض جوي جديد وعميق قادم للمملكة والزائر الأبيض بهذه المناطق   وزير التربية والتعليم يكشف عن إجراء مفاجئ لكل طالب عند العودة للصفوف   الفايز: مملكتنا أصبحت مملكة الحب   ‏إلغاء نظام المركز الثقافي الملكي ونقل موظفيه لوزارة الثقافة   تحذير أمني لجميع المواطنين ..   إرادة ملكية بالموافقة على نظام رواتب وعلاوات الأمن العام   أبو غزالة: ترامب قد يعلن الأحكام العرفية   العيسوي يتفقد مشاريع زراعية في الكرك والبلقاء والمفرق   إرادة ملكية بإعادة تعيين الأمير علي بن نايف   أصحاب "المطاعم السياحية" يعتصمون أمام مجلس النواب

الكشف عن حقيقة قرار حبس العجوز الاردنية !! ستينية، ميسورة الحال، تسببت بعجز شاب وحيد لوالديه

{clean_title}
كشف مصدر مطلع عن حقيقة ما تم تناوله عبر الصحف والمواقع الاخبارية حول صدور قرار قضائي بحبس عجوز اردنية تجاوز عمرها ٨٤ عاما بعد عجزها عن دفع مبلغ ١٦٠ الف دينار بحكم تعويض عن حادث سير قبل عدة سنوات .

واضاف المصدر ان جميع ما ورد من تفاصيل حولها غير دقيق !! والتي تبين أنها في الخامسة والستين وليس الرابعة والثمانين من عمرها .

حيث حصل الحادث من ستة عشر عاما، عندما قامت هذه السيدة بصدم شاب في العشرين بسرعة كبيرة وهو على الرصيف وبعد خروجه من عمله بسبب انشغالها بالهاتف. وقامت بالهروب من مكان الحادث وتركت الشاب ينزف بمكان الحادث .

أجريت للشاب عدة عمليات، وبقي في العناية الحثيثة ثلاثة اشهر، وخرج بعجز 85 ( اصبح من ذوي الاحتياجات الخاصة ) . علما بأن تكلفة علاج الشاب بلغت حوالي 60 الف دينار، ارتفعت إلى 90 الف بسبب عدم السداد، وحجزت أموال جميع الكفلاء بما فيهم خال الشاب.

كما ان السيدة صاحبة أموال وميسورة الحال وتتهرب من السداد منذ ستة عشرة عاما. علما ان الشاب هو الولد الوحيد بين اربعة خوات، وما زال عاجزا للآن.