آخر الأخبار
  إصابة 5 أشخاص بضيق في التنفس أثناء عمليات صيانة لبئر في محافظة إربد   الجرعة الثانية من لقاح كورونا الأسبوع المقبل   افتتاح مستشفى إربد الميداني الأسبوع المقبل   النقل: 15 مليون دينار للباص السريع بين عمان والزرقاء   تخفيض حكم الإعدام لأردني قتل ابنة أخيه رميا بقناة مائية في الأغوار   الحسين يتفقد المسجد الحسيني   العين عزايزة: الوحدات فريق كبير وتواجده مع أقوياء آسيا طبيعي   النيابة تسند تهمة القتل القصد لقاتل شقيقته ضرباً في ماركا   علاوين: استيراد النفط خام اوفر بـ 40 دولارا للطن   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي العبادي والنسور   الخصاونة يرعى توقيع اتفاقية لتطوير واستدامة درسك   الحراسيس: معدل العمل يدعم تشغيل الأردنيين ويشدد العقوبات   قانونية النواب تقر معدل المحافظة على أملاك الدولة   الحكومة تعلن أعداد إصابات ووفيات كورونا في الأردن..شاهد   ولي العهد يتفقد المسجد الحسيني   وفاة مواطن سقط من الطابق الخامس بإربد   قرارات حكومية قادمة لفتح القطاعات وعودة الحياة لطبيعتها   الأردن: وفاة موظف حكومي أثناء تأدية عمله   د.منذر الحوارات يبين المعاني المستخلصة من التوجيهات الملكية للحكومة   مدير الأمن العام يأمر بحبس احد سائقي الأمن العام لاصطفافه بصورة مخالفة في شارع عام
عـاجـل :

الملك: سلة غذاء بلاد الشام أمام أزمة نقص حادة لم يشهد مثيلها منذ أكثر من قرن

{clean_title}
شارك جلالة الملك عبدالله الثاني، عبر تقنية الاتصال المرئي اليوم الأربعاء، في مؤتمر دولي لدعم لبنان بدعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

ويعد المؤتمر، الذي عقد بمشاركة قادة وممثلي دول عربية وأجنبية، ومؤسسات مالية عالمية، ومنظمات عالمية، إضافة إلى ممثلين عن قطاع الأعمال والمجتمع المدني، الثاني من نوعه خلال هذا العام، حيث يأتي للبناء على مخرجات المؤتمر الأول الذي عقد في شهر آب، بمشاركة جلالة الملك، عقب انفجار مرفأ بيروت. وألقى جلالة الملك كلمة، خلال المؤتمر، فيما يلي نصها: "بسم الله الرحمن الرحيم فخامة الرئيس،سعادة الأمين العام،أصدقائي الأعزاء، اسمحوا لي بداية أن أشكر الرئيس ماكرون، والأمين العام للأمم المتحدة، على تفانيهما المستمر في دعم الشعب اللبناني، في هذه الأوقات الصعبة.

وانطلاقاً من حس الأردن بالمسؤولية والتعاطف تجاه الشعب اللبناني الشقيق، فإنني أنضم إليكم اليوم، لنبحث سبل دعم شعب لبنان الصامد بالطريقة الأمثل.

إن انفجار المرفأ الذي أودى بحياة 200 شخص، وتسبب بإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين، ودمر 300 ألف منزل في بيروت، كان ضربة موجعة لإنسانيتنا المشتركة، فالعائلات الثكلى في ذاكرتنا دوما، وندعو بالرحمة للذين فقدناهم في ذلك اليوم الفظيع.

سارع الأردن بالمساهمة في جهود الإنقاذ عقب هذه المأساة، حيث أرسلنا مستشفىً ميدانيا وفريقا طبيا متخصصا. ونحن هنا اليوم، مع المزيد من الأصدقاء، لنقول للشعب اللبناني "لستم وحدكم".

بعد مرور أربعة أشهر على اجتماعنا السابق، تستمر الأزمة الإنسانية في لبنان، وقد تفاقمت بفعل التحديات الاقتصادية وجائحة كورونا، وهي تدفع بالسكان إلى الحافة؛ إذ أصبح أكثر من نصفهم الآن يعيش تحت خط الفقر.

ومن المؤسف، أن تجد سلة غذاء بلاد الشام نفسها الآن أمام أزمة نقص غذاء حادة، لم تشهد لها مثيلا منذ أكثر من قرن. وهناك مخاوف لا تتعلق فقط بنقص الغذاء، بل أيضا بندرة المواد الخام اللازمة لإنتاج السلع المحلية الأساسية.

لا يمكن للأردن أن يقف مكتوف اليدين، تاركا جاره الشقيق وحيدا في مواجهة هذا الوضع الصعب، فلهذا، حرصنا على أن نكون هنا اليوم، ونحن ننظر في جميع السبل الممكنة لمساعدة الشعب اللبناني، من خلال تسهيل الحركة التجارية، وتوفير استراتيجيات لتيسير قطاع الأعمال، مما قد يساهم في تخفيف الأعباء الاقتصادية التي تواجههم.

علينا جميعا بذل كل الجهود للنظر في مختلف وسائل الدعم الذي يمكن تقديمه للشعب اللبناني، سواء أكان إنسانيا أو اقتصاديا أو دبلوماسيا.

لطالما كان الشعب اللبناني حاضرا إلى جانب دول الجوار والدول الصديقة في وقت الشدة، والآن، علينا نحن، جيرانهم وأشقاءهم وأصدقاءهم، أن نرد لهم الجميل ونساعد لبنان على التعافي والازدهار.

بدعمنا جميعا، أثق أن الشعب اللبناني الصامد سيتحدى الصعاب مرة أخرى، ويتغلب على هذه المحنة. أتطلع لمؤتمر مثمر وفعال".

ويأتي المؤتمر لحشد المزيد من الدعم الدولي والمساعدات الاقتصادية والإنسانية للشعب اللبناني، لتمكينهم من البدء في مرحلة التعافي، حيث تناول المشاركون طرق توفير المساعدات الدولية، والعمل على إعادة بناء مرفأ بيروت، وإعادة ترميم المناطق التي تضررت أو تدمرت بانفجار المرفأ.