آخر الأخبار
  عبيدات: 30 ألف شخص تلقوا لقاح كورونا منذ بدء الحملة   التربية: 20 طالبا الحد الاقصى داخل الغرف الصفية   حريق بمصنع مواد طبية في سحاب   مناشدات لوزير المياه .. تطالب بوقف ضخ المياه العادمة في الأودية بذيبان .. تفاصيل   مكافحة الفساد: إحباط عملية إعادة تعبئة أطنان من المعسل والتبغ وبعض المواد التموينية   محطات الرصد الأردنية سجلت هزة أرضية بقوة 5.1 ريختر مركزها قبرص   30 ألفا تلقوا لقاح كورونا حتى الآن في الأردن   الحنيطي: نسعى لتحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين وتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لهم   بيان هام من التربية حول عودة الطلبة إلى التعليم الوجاهي في بداية الفصل الدراسي الثاني   الأشغال: دراسة توحيد علاوتي الميدان والاضافي لتوفير 800 ألف دينار   موجز إعلامي حول فيروس كورونا المستجد COVID-19 في الأردن اليوم الخميس   شاحنة تدهس فتاتين في شارع المدينة   تضامن: 6.5% من الأردنيين فوق 35 لم يسبق لهم الزواج   الأمن المصري يحرر أردنيا من الخطف / تفاصيل   إحالات على التقاعد وتنقلات بين كبار ضباط الأمن العام   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي التل والحويطات   العلي: فك حظر الجمعة حرّك عجلة الاقتصاد   طوقان: 3 تسربات للإيرادات.. ومليون عامل وافد بالأردن   اعلام النواب ينفي ما نسب للنائب الجبور من حديث حول آلية المناداة على أسماء السيدات في المجلس   تثبيت ٢٠٥٥ موظف وموظفة في وزارة التربية والتعليم
عـاجـل :

الدكتور الحوارات يكتب : الرأي الحر

{clean_title}
جراءة نيوز - الدكتور والمحلل السياسي منذر الحوارات يكتب ..

إن دولة تضيق ذرعاً بكلمة، وتعتقلها وقائلها، بدون شك هي في مأزق كبير، فهي إما في مستنقع الفشل أو في طريقها إليه، فالصحافة وجدت لتكون سلطة قائمة بذاتها لها ادواتها ووسائلها، فحينما يقول الصحفي رأية فذلك ليس مِنّةً من اي سلطة أخرى سواء تنفيذية أو تشريعية بل هو حق أصيل كفلته شرائع كل الدول المتحضرة وهو مكفول بموجب بنود الدستور الأردني، فما الذي يجعل الحكومة تخاف من الكلمة لولا انها تخشى من كشف حقائق لا تريد للرأي العام ان يطلع عليها؟ ألا تغذي هذه الرغبة في التعتيم، التأويلات والأقاويل في أكثر من إتجاه، وكيف يمكن وقف سيل الإشاعات طالما يتم إغلاق منافذ التعبير الرسمية والداخلية؟ ألا يُعتبر هذا السلوك الحكومي هدية لكل من يريد أن يقدم معلومات موازية كُلٌ حسب اجندته؟ لذلك فالصحافة حرة ليس لأن ذلك هدية من اي حكومة كانت والصحافة حرة لأنها الوسيلة الأمثل لكشف القصور والأخطاء الحكومية في كل وقت وحين وليس عندما تسمح الحكومة فقط، وإعتقال الصحفيين جريمة حكومية تعاقب عليها الحكومات حينما تقدم عليها، فالرأي المصون هو واحد من وسائلنا للوصول الى المستقبل بأمان.