آخر الأخبار
  جامعة عمان الأهلية تطلق حملة الشتاء لمساعدة الأسر العفيفة في محافظة البلقاء   السير: اتخاذ مسرب خاطئ أو تغييره بشكل مفاجئ يسبب الازدحامات   العمل: الخميس موعدا اخيرا لطلبات الالتحاق ببرنامج "توكيد"   تصريح جديد من الخصاونة بشأن فتح القطاعات والوضع الوبائي ويوجه رسالة   لجنة الحريات وحقوق الانسان في مجلس النواب تزور مركز إصلاح وتأهيل الموقر٢   مطالبات نيابية للحكومة بوقف الحسم من الراتب التقاعدي لمتقاعدي الضمان الاجتماعي المبكر مع زيادة رواتبهم   أكاديمي أردني: هكذا نرفع الرواتب للضعف ونشغّل كل العاطلين عن العمل   6 صيدليات بالأردن.. تجرأت وعملت بالمحظور وتحويلها إلى النائب العام   تفاصيل جديدة - تعرف على المناطق المشمولة بتوقعات تساقط الثلوج الأربعاء   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي العبادي والمعايطة   بعد تطور جديد بالمنخفض القطبي القادم للمملكة.. إيعاز حكومي فوري   بعد واتساب.. تعميم حكومي لكل من يملك ماسنجر وتوضيح أمني   منخفض آخر مساء الثلاثاء .. هل يحمل الثلوج ؟   عودة آمنة للمدارس: بروتوكول “التربية” للعودة إلى المدارس غير قابل للتطبيق   طلبت تصويرها خلال نزهة فرماها بقناة مياه .. 20 عاما لأردني قتل عروسه   الفصل الثاني للجامعات 14 شباط وقبول طلبة التكميلية به   تفاصيل حالة الطقس ليوم الثلاثاء والأربعاء .. وأسماء المناطق المتوقع ان تصلها الثلوج   تفاصيل وفيات واصابات كورونا بالاردن اليوم   توضيح حكومي حول مدة فصل الخط بعد انتهاء الاشتراك   تزامناً مع وصول السيسي .. طائرة مساعدات مصرية تحمل أدوية ومستلزمات طبية تصل الأردن
عـاجـل :

اولى المتحدثات تحت القبة تنقل صورة من بيوت أردنيين للحكومة

{clean_title}
قالت اولى السيدات المتحدثات في مناقشات خطاب الثقة، واخر النواب المتحدثين في الجلسة الصباحية من اولى جلسات المناقشات والتي عقدت اليوم الثلاثاء، النائب فايزة عضيبات، إن الكثير من الأردنيين تحسبهم اغنياء من التعفف ولكن عند دخول بيوتهم تجد الامور مختلفة.

وأضافت عضيبات مخاطبة الحكومة أن خلال الحملات الانتخابية لامس النواب ما يعانيه كثير من الأردنيين من شظف العيش والفاقة، ولا يوجد بيت خال من شاب متعلم يعاني البطالة ووأقصى أمانيه أن يجد عملا يغنيه حرج السؤال".

وأكدت ان الكثيرون باتوا يعانون لكن اليأس والاحباط والقنوط الذي يغزو الشعب الأردني بعد أن أعياه البحث عن بصيص أمل يخرجه من عتمة النفق المظلم.

ووصفت الدكتورة، بيان الثقة الحكومي بأنه يتناغم مع تطلعات المواطنين ويلامس حاجاتهم ويدغدغ عواطفهم، إلا أن الحكومة نأت بنفسها عن تقديم خطط تنفيذية.

وهاجمت النائب عضيبات الحكومات السابقة قائلة "يبدو انها لم تغادر خراب صنعته إلا وعالجته بالكلام فقط اما افعالها فهي ما اوصلتنا الى ما نحن فيه".

واستغربت من حجم العجز الوارد في البيان الحكومي، وكأن الحكومة قدمت بيانها وستحصل على الثقة مراهنة على حسن النوايا والتشاركية ليس إلا.

وبينت أن مشاكل الأردن اقتصادية بامتياز، معربة عن خوفها على سعر صرف الدينار، محذرة من مشكلة الفقر والبطالة، منتقدة العودة إلى جيب المواطن ورفع الضرائب، فأولى خطوات تحسين الاقتصاد هي تخفيض الضرائب.

وطالبت بمحاربة الفساد الذي أصبح منظومة، بينما كانت بيانات الحكومات تزهر في مكافحة الفساد.

وأشارت إلى أنه مع احترامها لرئيس الوزراء فالبيان الوزاري لم يرتق لتحديات المرحلة، ولا يتناسب مع دقة ظروف الوطن، معلنة موقفها من منح الثقة للحكومة، مؤكدة أن في هذه المرحلة لا يمكن تجريب المُجرب، ولا نملك ترف الوقت.

وقالت، "نظرا لصعوبة تقديم الحكومة لبرنامج تنفيذي في اطار زمني بهذه المرحلة، فننتظر مدى استجابة الحكومة لهذه المناقشات بما يثبت جدية الحكومة وقدرتها على تغيير نهج سابقاتها حتى لا نكون شهود زور في هذه الظروف الحرجة".

وربطت منحها الثقة بسماع رأي الحكومة حول التزامها بالموقف الثابت تجاه فلسطين، والتزامها بعدم المشاركة بأي نشاط يندرج تحت ما يسمى بصفقة القرن، إضافة الى تقديمها اطار للتفكير بشكل مبدع وخارج الصندوق باتجاهي الاستثمار الحقيقي لمقدرات الوطن، والعمل على استعادة مقدرات الوطن وما رافقها من ملفات فساد، وتفعيل ما أكده جلالة الملك بقوله "لا حصانة لفاسد".