آخر الأخبار
  د.منذر الحوارات : لا يوجد كتل حزبية وقانونية قادرة على الضغط على الحكومة لتغيير خطاب الثقة   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى القاضي والشديفات والعليمات   وزير الصحة: ارتفاع إصابات كورونا المتحور في الأردن إلى 162 حالة   زواتي توضح حول نية الحكومة بيع شركة مصفاة البترول   الكسبي: البنية التحتية في المملكة متهالكة   إحالة مدير عام الآثار العامة عليان الى التقاعد   تخفيض رسوم تصاريح العمل لقطاعي الزراعة والمخابز   الحكومة توافق على الربط الأمني مع وزارة الأمن الداخلي الأميركية   إعلان تجنيد صادر عن الجيش .. شروط ومتطلبات   قانونية النواب تبدأ بمناقشة مشروع قانون "من أين لك هذا"   انخفاض الدخل السياحي 73.9% في أول 10 أشهر من العام الماضي   الحكومة تصرح بشأن رفع أسعار فاتورة الكهرباء وبند جديد يستحق الدفع   العودات لأمانة النواب: ازالة العوائق أمام الصحفيين وفتح اجتماعات اللجان   دراسة مسارين محتملين لعودة طلبة الجامعات   منخفض قطبي وثلوج قادمة إلى الأردن .. تفاصيل   القطامين: المراقب الصحي ستتحمله الحكومة لغاية ٢٥ طفلا في الروضة   طبيب اردني جديد يلتحق بقافلة شهداء الواجب في الحرب ضد فيروس كورونا   العرموطي: الأردن سلم مواطناً لأمريكا وحُكم بالسجن 240 عاماً .. والدغمي يعلّق: اقتادوه كـ"الخروف" إلى الطائرة   الدغمي للعرموطي: تسليم اياد نجم للامريكان لم يكن قانونيا والملك الحسين غضب حينها   لا قرار بعد بإعفاء متلقي لقاح كورونا من فحص الـ (PCR) عند وصولهم للأردن
عـاجـل :

الدغمي: 4 آلاف مؤسسة للجاسوسية في بلدي

{clean_title}

قال النائب عبدالكريم الدغمي إن 4 آلاف مؤسسة للجاسوسية في الأردن تحت مسمى " إن جي أوز" وقصد " مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني" تطوف في البلاد، وذلك على حد وصفه.

 

وقال الدغمي خلال رده على خطاب طلب الثقة للحكومة: "نسأل أين حصانة الوجدان الأردنية وحماية الشخصية و 4آلاف مؤسسة " إن جي أوز" تطوف في البلاد.

وأضاف الدغمي تحت القبة: "المؤسسات تقرر في غشاء البكارة وقلب الأنثى، تنبش في ملفات الأمن، وتعرضك في سوق النخاسة الأممي كوطن مبتلى بالأمراض الاجتماعية.

وتابع قائلا: "احنا هالقد عنا أمراض اجتماعية حتى تجينا "الأن جي أوز" اللي بتجسسوا على وطنا".

وأضاف: "نسأل هنا باسم التعب الوطني أين المؤسسات الأمنية عنهم؟ ولماذا صنفتهم شقيقتنا مصر كمؤسسات تخابر مع دول أجنبية، بالمقابل أغدقت عليهم مؤسساتنا رعاية والحب".

وتابع: "لماذا في بلادي يسترجل البعض علينا في حين أن الجواسيس لا يجرؤ أحداً الاسترجال في حضرتهم".

وختم قائلا: "أين الوجدان المصان والهوية الشخصية".