آخر الأخبار
  عبيدات: 30 ألف شخص تلقوا لقاح كورونا منذ بدء الحملة   التربية: 20 طالبا الحد الاقصى داخل الغرف الصفية   حريق بمصنع مواد طبية في سحاب   مناشدات لوزير المياه .. تطالب بوقف ضخ المياه العادمة في الأودية بذيبان .. تفاصيل   مكافحة الفساد: إحباط عملية إعادة تعبئة أطنان من المعسل والتبغ وبعض المواد التموينية   محطات الرصد الأردنية سجلت هزة أرضية بقوة 5.1 ريختر مركزها قبرص   30 ألفا تلقوا لقاح كورونا حتى الآن في الأردن   الحنيطي: نسعى لتحسين أوضاع المتقاعدين العسكريين وتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لهم   بيان هام من التربية حول عودة الطلبة إلى التعليم الوجاهي في بداية الفصل الدراسي الثاني   الأشغال: دراسة توحيد علاوتي الميدان والاضافي لتوفير 800 ألف دينار   موجز إعلامي حول فيروس كورونا المستجد COVID-19 في الأردن اليوم الخميس   شاحنة تدهس فتاتين في شارع المدينة   تضامن: 6.5% من الأردنيين فوق 35 لم يسبق لهم الزواج   الأمن المصري يحرر أردنيا من الخطف / تفاصيل   إحالات على التقاعد وتنقلات بين كبار ضباط الأمن العام   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي التل والحويطات   العلي: فك حظر الجمعة حرّك عجلة الاقتصاد   طوقان: 3 تسربات للإيرادات.. ومليون عامل وافد بالأردن   اعلام النواب ينفي ما نسب للنائب الجبور من حديث حول آلية المناداة على أسماء السيدات في المجلس   تثبيت ٢٠٥٥ موظف وموظفة في وزارة التربية والتعليم
عـاجـل :

أبرز الفروق الأمنية بين واتساب وسيغنال

{clean_title}

لليوم الرابع على التوالي، يشهد تطبيق "سيغنال" للدردشة إقبالا متزايدا، بعد تغريدة عملاق التكنولوجيا إيلون ماسك، صاحب شركتي تيسلا وسبيس إكس، وأثرى أثرياء العالم التي ينصح فيها باستخدام التطبيق، بديلا كما يبدو عن تطبيق واتس آب الشهير.

وبعد تغريدة ماسك مباشرة، أعلنت شركة سيغنال توقفا مؤقتا في خوادمها بسبب زيادة الإقبال على تحميل التطبيق الذي يعد من بين الأكثر أمانا في العالم، قبل أن تعود الخدمة بشكل طبيعي بعد ساعات.

وتقول الشركة إن الاقبال لا يزال مستمرا على تحميل تطبيقها، غالبا بسبب سياسة الخصوصية الجديدة التي أعلن عنها تطبيق واتساب والتي أثارت غضب المشتركين في أكبر تطبيق للمحادثة في العالم.

وقال تطبيق واتساب في رسالة تلقاها جميع مشتركيه إن إجراءات الخصوصية لا يطال تغييرا في مشاركة معلومات المستخدمين مع فيسبوك، وذكر تقرير لموقع "وايرد" أن الخطوة الأخيرة تنوي التركيز على استخدام الإعلانات في التطبيق، وأن واتساب شارك، منذ سنوات، معلومات مستخدميه مع فيسبوك.

ونفت شركة واتساب الإشاعات حول الاحتفاظ بدردشات المستخدمين في خوادمها، إلا في حالات محددة، كما أكدت أنه لا يمكن لأحد الاطلاع عليها.

وواجه عملاق التواصل الاجتماعي "فيسبوك" انتقادات شديدة بسبب سياساته المتعلقة بخصوصية عملائه ومشاركة بياناتهم مع شركات الإعلان وحتى المعلنين السياسيين.

وهذه ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها ماسك سياسات فيسبوك، ففي عام 2018، أعلن مؤسس شركتي تسلا وسبيس إكس، حذف حسابه على فيسبوك لأسباب "ليست سياسية". كما قال.

ويملك تطبيق واتساب حول العالم أكثر من 2.2 مليار مستخدم، وهو بهذا أكبر تطبيق مراسلة في العالم، ويمتلك العديدون أكثر من حساب واحد عليه، كما أنه وسيلة مفضلة للاتصال الدولي والتواصل بين زملاء العمل، وازدادت أهميته بشكل كبير بعد اضطرار الكثيرين إلى العمل والدراسة من المنزل.

ويسمح تطبيق واتساب بمشاركة الفيديوهات والصور والملفات بالإضافة إلى النصوص والمكالمات الصوتية وعبر الفيديو، ويسمح بإنشاء المجموعات والقنوات الإعلامية.

وبشكل أقل سلاسة، لكن أكثر أمانا، كما يقول الكثير من الخبراء، يقدم سيغنال خدمات مشابهة تقريبا.

وتنص شروط خدمة واتساب الجديدة على مشاركة رقم الهاتف مع شركات فيسبوك الأخرى، وصورة الحساب، ونشاطات المستخدم، وعنوانه الرقمي IP، وموقعه ولغته وعدد من التفضيلات الأخرى.

ويعتقد أن فيسبوك ستحاول بث إعلانات على منصة واتساب، وستستخدم هذه المعلومات لعرض إعلانات مترابطة مع نشاط المستخدم.

ويقول الخبير التقني، حسن الشماع، في حديث نقله موقع "الحرة" إن "واتساب سيجمع البيانات التي تساعد شركة فيسبوك على تحديد اهتمامات المستخدمين وميولهم والأشياء التي يبحثون عنها، من أجل عرض إعلانات متوافقة معها".

لكن هذا يعني بحسب الشماع إن "الشركة تقوم بفحص تفضيلات المستخدم وسجلات تصفحه وتبني خوارزميات قائمة على تحليل الدردشات مما يعني بشكل أو بآخر خرقا للخصوصية".

وسيكون التحديث إجباريا في كل دول العالم، عدا الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، وسيمنح المستخدمون الرافضون لسياسة الخصوصية خيار حذف حساباتهم.

وقالت شركة واتساب إنها تسمح بمشاركة المعلومات التي تحصل عليها عن مستخدميها من خلال شركات الطرف الثالث "وعلى سبيل المثال، إذا استخدمت زر "المشاركة" الخاص بواتساب والموجود على خدمة أخبار لمشاركة مقالة إخبارية مع جهات اتصال أو مجموعات أو قوائم الرسائل الجماعية في واتساب، أو إذا اخترت الوصول إلى خدماتنا من خلال عرض ترويجي عبر موفر خدمة الهاتف المحمول أو شركة أجهزة".

ويقول الشماع إن هذا يعني إنك ستحصل على إعلانات تتناسب مع الروابط التي تفتحها من خلال تطبيق واتساب، أو تشاركها من خلاله، وكذلك مع موقعك الجغرافي واللغة التي تقرأ بها روابط "الطرف الثالث".

وعلى عكس واتساب، يتلقى تطبيق سيغنال تمويلا من "مانحين مهتمين بحرية التعبير".

ويعتقد بشكل كبير إن تطبيق سيغنال غير قابل للاختراق، حتى مع الإشاعات التي راجت قبل أشهر والتي أشارت إلى اختراق حصل في التطبيق، فيما نفت الشركة تلك الأنباء.

ويستخدم تطبيق سيغنال نظام برمجة تشفير مفتوح المصدر، أي أن المختصين والمطورين يمكنهم معرفة ماذا يفعل التطبيق في هاتفك وحاسوبك بالضبط وكيف يتعامل مع النصوص والملفات التي يتم تبادلها من خلاله، فيما أن تطبيق واتساب لا يستخدم هذا النوع من البرمجة.