آخر الأخبار
  المجلس القضائي يعمم اجراءات جديدة داخل المحاكم (تفاصيل)   اغلاق شاطئ عمان السياحي في البحر الميت   الملك: فخور أن أكون جزءاً من قصة الجيش العربي   الملك يكرم ضابطي صف ولدا عام تأسيس الدولة وعاصرا تعريب قيادة الجيش   جامعة الطفيلة التقنية تقطف ثلاثة نجوم في تقييم QS STARS   6068 اصابة و 26 وفاة بكورونا في الأردن    لجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية تزور مركز إصلاح وتأهيل النساء   الكرك: متقاعدون عسكريون يثمنون سعي الملك لتحسين أوضاعهم   سفارة العراق بالأردن تُعلق دوامها أسبوعا   إلقاء القبض على شخص قتل آخر في مدينة العقبة.   هل كان قرار الخصاونة "الشرس" بإقالة التلهوني و المبيضين وراءه "حظر الجمعة" الأخير؟   تمكين المؤسسات الدستورية جعلت موظف صغير "بالجينز "و شرطيين يطيحان بالوزيرين .. تفاصيل   الدغمي للعودات: "خليني أحكي انت ما بتخلي حدا يحكي .. وانت خالفت النظام الداخلي"   العرموطي: شركات التأمين لا تخسر إنما تتغوّل على المواطن   النائب عياش يستنكر استخدام صورة "العشاء الأخير" ذات الرمزية الدينية في "غير مكانها"    الصحة تعلق حول "صلاة التراويح" و السيناريوهات المتوقعة في رمضان   الصحة تعلق حول "صلاة التراويح" في رمضان   الفايز: بفضل قرار تعريب الجيش اصبحت قواتنا المسلحة تحتل مكانة متميزة   وفاة جديدة لطبيب بكورونا   بعد مأدبة عشاء أطاحت بوزيري الداخلية و العدل .. أردنيون:"عقبال أبو الطبايخ"
عـاجـل :

"علي وعمر وينكم؟".. صرخات أب موجوع تهز بغداد

{clean_title}
إستيقظت بغداد يوم الجمعة الماضي ، على موجة حزن تلفها بعد سقوط 32 من أبنائها أمس بتفجير انتحاري مزدوج استهدف سوقا شعبية في ساحة الطيران يقصدها "فقراء المنطقة".

ومن قلب كل هذا الحزن صدحت صرخة أب خسر اثنين من أبنائه، لتزيد المشهد ألما.

فقد انتشر خلال الساعات الماضية فيديو يظهر أبا مكلوما يصرخ "علي عمر"، من قلب الخراب وبرك الدماء التي خلفها الاعتداء، بحثاً عن فلذتي كبده. إلا أن لا مجيب، فقد خطف شبح الموت والظلام الشابين العراقيين، كما خطف معهما 30 آخرين.

داعش يتبنى
وكان تنظيم داعش تبنى، فجر اليوم، العملية الإرهابية التي استهدفت منطقة مزدحمة وسط العاصمة، في أعنف هجوم منذ سنوات.

فيما أعلنت السلطات العراقية أن انتحاريين فجرا نفسيهما، مما أودى بحياة 32 على الأقل في أول هجوم انتحاري ضخم بالعراق منذ ثلاث سنوات، ووصفت الهجوم بأنه إشارة محتملة إلى عودة نشاط التنظيم المتطرف.

ودفع التفجير الذي وصف بالخرق الأمني الكبير، رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أمس، إلى إصدار أوامر بتغييرات كبرى في الأجهزة الأمنية، طالت وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات، ومدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية، فضلا عن نقل قائد عمليات بغداد إلى وزارة الدفاع وتكليف أحمد سليم قائداً مكانه.