آخر الأخبار
  مشان الله خليلي عين وحدة .. تفاصيل مؤثرة ترويها الزوجة في الجريمة التي هزت جرش   شاهد بالفيديو ... الحكومة تستذكر تصريحات الغمر والباقورة   الأمن العام : ينفي صحة الفيديو المتداول الظاهر فيه شخص يقوم بإطلاق النار في إربد ويكشف حقيقته   دهس عجوز سبعينية في خريبة السوق ولاذ بالهروب من مكان الحاثة "تفاصيل"   خليل عطية وخالد رمضان يتبنيان مقترحاً نيابياً بإعتبار 10/11 يوماً وطنياً للأردنيين   مطالب نيابية بإدارج استعادة الباقورة والغمر ضمن الاعياد الوطنية   الاردن يدين العدوان الإسرائيلي ضد قطاع غزة   نتنياهو : من مصلحة اسرائيل استمرار السلام مع الاردن   المخرج الأردني خليل الشاويش في ذمة الله .. وهذا اخر ما كتبه   حبس متهمين 9 سنوات حاولا الالتحاق بداعش في اليمن "تفاصيل"   تعرف على حالة الطقس لـ(24) ساعة القادمة .. "تفاصيل "   آخر التطورات حول "الإسرائيلي" المعتقل في الأردن   النائب الحياري : التعيينات الاخيرة صداقة وسباحة وركوب خيل   الملك يزور رئيس الوزراء الاسبق عبدالسلام المجالي في منزله   اربد:امراة تدفع طليقها من درج المحكمة وتسبب له اضراراً بجسده   النائب الظهراوي : حصلت على أكثر من ألف إعفاء طبي   وزير الصحة للوكيل بني هاني : "لن ننساها لك" و لو لم تتدخل بحادثة طعن السياح "كان ذبح مئة واحد"   النائب مصلح الطراونة : ليست أمي... لكنها غطتني ذات برد وأطعمتني ذات جوع   آخر التطورات على حالة عدم الاستقرار الجوي   الباقورة شمالا .. الغمر جنوبا .. الصفع السياسي السيادي الاردني
عـاجـل :

الكويت...شقيق عربي يستحق الإعتذار

آخر تحديث : 2019-10-13
{clean_title}
 
عاهد الدحدل العظامات

يتسآئل الكثيرون: هل بالغنا في تقديم الإعتذار على أعلى المستويات بعد ما شهده المحفل الرياضي الذي جمع المنتخب الاردني بنظيره الكويتي في العاصمة عمان من هتافاتٍ للراحل صدام حسين, والتي لم يُقصد منها إلا إستفزاز والإساءة لضيوف المملكة, لاعبين وجماهير, بغض النظر عن أنهم منافسين لنا في كرة قدم, لا تُغنينا عن قوميتنا وترابطنا بالشعوب الشقيقة. والإجابة سهلة وبسيطة وهي أن الكويت بلد لا يستحق أي شكل من أشكال الإساءة, بلد عربي مُتزن في تصرفاته الخارجية, مُعتدل في مواقفه العربية, مُنحازاً لقوميته, يُحاول دائماً أن يلعب دور الوسيط في معظم قضايانا المفصلية, مُدافعاً شرساً ونصيراً حقيقياً للقضية الفلسطينية, وكلنا يعرف ما مواقفه على كافة المستويات حيال ذلك. لهذا إستحقت الكويت هذا الإعتذار الاردني وعلى كافة مستوياته.

نحن في الاردن لا يُعرف عنّا أننا شعب عدواني متعنّصر, وليس من عادتنا أن نسيء لإخواننا وأشقائنا العرب, والجميع يدرك هذا جيداً, والاساءة وإن كانت قد حصلت على أرضنا وخرجت بأصوات ثُلة من الخارجين عن عاداتنا وتقاليدنا المُرحبة بكل المتواجدين في وطننا. فإنها بطبيعة الحال لا تُمثلنا ولا تُعبّر عن صادق محبتنا لكل الأشقاء الذين لا نُميّز أو نُفضّل منهم أحد على الآخر, بل نتعامل مع الجميع على خط ومسافة واحدة من علاقات الإخوة الجامعة للإحترام والقائمة على التواصل المستمر, بما يُحقق لنا العمل المشترك الذي ينهض بامتنا ويراعي مصالحها.

كما هو ظني كان بالإخوة الكويتيون الذين لم يلتفتوا لهذا التصرف الغير مسؤول ومقبول والذي حمل في طياته الهتافيّة رسالة سياسية مُسيئة في مضامينها والتي بكل الأحوال لا تُعبر عن مواقفنا الرسمية والشعبية, وهذه هي صفة الكبار الذين دائماً ما يتغاضون عن صغائر وتوافه الإمور, لا يتأثرون بها, ولا يولونها أي إهتمام.

حُبي العميق للكويت وشعبها الطيّب, الكريم في تسامحه.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق