آخر الأخبار
  اسعار الخضار والفواكه اليوم   أمن الدولة: 12 سنة لتاجري مخدرات و6 سنوات لأربعة مروجين وموزعين   المسلماني ضمن قائمة أفضل شخصية عربية مؤثرة لعام 2020 - رابط   إبادة أكثر من 850 بقرة عاشت في ظروف "جهنمية"   نقيب الأطباء الأسبق: "الحكومة مستوطية حيط المواطن" في حظر الجمعة   رئيس ديوان المحاسبة: مخالفات الأفراد بالقطاع العام تنطبق على الخاص   68% من الأردنيين ضد قرار إعادة حظر الجمعة   خلال 3 أشهر ونصف .. وزيران للداخلية في حكومة الخصاونة غادرا موقعهما لأسباب وظيفية   المصري ينعى بلتاجي: رجل مكافح وعصامي   فتوى أردنية حول حكم التصرف بحسابات مواقع التواصل للمتوفين   النعيمي ينعى الطالب حاكم السواعير   التلهوني .. هذا ما حصل بالتفصيل   مواطنون يذكرون الخصاونة بعزومة الغويري قبل أسابيع   تفاصيل “مأدبة العشاء” التي أطاحت بالوزيرين   ما هي العقوبة التي طالت المطعم “الفرنسي” الذي أقيمت في المأدبة   إلغاء قرار لوزير الاشغال / تفاصيل   الامن العام : فرق بحث من شرطة البادية الملكية وشرطة الكرك والدفاع المدني وقوات الدرك باشرت منذ امس تمشيط منطقة صحراوية في البادية الجنوبية بحثاً عن حدث فُقد هناك .   إرتياح واسع بين الاردنيين بعد اقالة وزيري العدل التلهوني والداخلية المبيضين معتبرين الاردن دولة قانون   الحكومة ترفع أسعار المحروقات .. تفاصيل   ترجيح إجراء تعديل وزاري وشيك على حكومة الخصاونة
عـاجـل :

عن معيشة المواطن وكرامته

{clean_title}

تفرض عليّ مهنتي كمحامٍ التواصل مع الطبقات كافّة ، غنيّها وفقيرها بسيطها و متعلّمها ، وأستطيع وزملائي أن نستشعر منسوب الوضع الإقتصاديّ على وجه الخصوص سلباً وإيجاباً صعوداً ونزولاً .

والحقيقة أنّنا نلمس عاماً بعد الآخر ، وفي عهد كلّ حكومةٍ تلي أختها أن التراجع الإقتصاديّ غير مسبوقٍ ولا معقول .

فصاحب المال إمّا قد هاجر أو أفلس أو في أحسن الظروف والأحوال إستودع البنك على أمواله إلى أجلٍ غير مُسَمّى ، و لم يَزدَد الفقير إلّا ضنكاً وعَوَزاً ، وبات إستقبال رسالة إلكترونيّة من شابٍّ أو فتاة أغراب يستنجدون فيها ويستجدون العمل - أيُّ عمل - أمراً يوميّاً مألوفاً .

ذكر جلالة سيّدنا لدى ترؤسه مجلس الوزراء مؤخّراً أن المستثمر الأردنيّ والأجنبيّ ليسوا بمرتاحين ، و إنتقد جلالته الجمود في علاقة الحكومة مع القطاع الخاصّ و عشوائيّة بعض القرارات حتى بات يترأّس اللقاءات المشتركة بين القطاعين بنفسه ، كما أمر عندها الحكومة أن تشرح للناس أين نتّجه وما النتيجة المرجوّة من الإتّجاه ، ثمّ بعد ذلك ؛ تصرّح الحكومة بأنّ الأرقام الواقعيّة للضرائب التي أثقلت كاهل المواطن وجفّفت عروق البشر والشّجر والحجر ونَفَّرَت المُستثمر قد خالفت المتوقّع ولم تصل بنا إلى البَرِّ المنشود ! فماذا بعد ؟!

ولعلّ الجميع كان يوقن بهذه النتيجة الحتميّة إلّا الفريق الإقتصاديّ للحكومة ، وليس العبء عليه فقط بل على المجلس النيابيّ الذي يملك من الأدوات الدستورية ما يجبر الحكومات على تصويب مسارها إن ضَلَّت الطريق القويم .

هناك نظريّة إقتصاديّةٌ تبنّاها الرّئيس الأمريكيّ الأسبق " ريغان " مفادها أن خفض الضريبة يعظّم الإيراد ، ولعلّها قاعدةٌ طبيعيّةٌ لا تحتاج عقولاً إقتصاديّة فذّة في دولة شعبها مستهلكٌ شَرِهٌ كشعبنا ! ولعلّها نظريّةٌ كمّيّةٌ لا نوعيّةٌ أقرب إلى العدالة إذ يدفع الغنيُّ ضريبة تفوق تلك التي يدفعها الفقير الأقلّ إستهلاكاً ! فَلِمَ لا نُجرّبها ولو على سبيل التّأقيت لا التّأبيد ؟!

وإنّي إذ أكتب من وجعٍ بات مشهوداً بشكلٍ يوميّ ، فأجور العقار بالكاد تُحَصَّل وبِشَقِّ الأنفُس تُدفَع ، وحركة البناء وصلت إلى مرحلةٍ تاريخيّةٍ في التّراجُع متبوعةً بمصفوفةٍ كاملةٍ من القطاعات تدور معها وجوداً وعدماً ، ولأنّ حجم الإقتراض الشخصيّ بلغ سقفاً قياسيّاً في أموالٍ إقتُرِضَت كي تُسَدَّ بها الحاجاتُ لا لأن تُستَثمَر فتعود بالنّفع على البلاد ، ولأنّ حَمَلة الشّهادات أصبحوا يتمنّون العمل على سيّارة أُجرة ، وبات أحدهم كالقابض على جمرة ! عدا عن الشتاء المُكلف والذي ينتظره البعض بوَجَلٍ وقَلَقٍ المرّة تلو المرّة !

فإذا كانت الحكومة قد إستنفذت ما في جعبتها ، فلتمتلك الشجاعة لمصارحتنا ، فَمَن يقدِرُ على هذه فنِعِمّا هُو ، ومن لا يقدر فليكتفي بشرف المحاولة وبأجر إجتهاده وليترُك عسى أن يكون من غيره صاحبُ الأَجرَين ، من يجتهد فيُصيب .

فإزاء ما يعصف بمحيطنا القريب ، لابدّ من مصارحةٍ للذّات ، وإتّخاذ أجرأ القرارات ، فقد قالها الملك بالأمس " لم يعد هناك مجالٌ للتأخُّر أو التباطؤ في إتخاذ قرارات جريئة لمصلحة المواطن و كرامة معيشته " ، فماذا بعد ؟!

والله من وراء القصد