آخر الأخبار
  د.منذر الحوارات : لا يوجد كتل حزبية وقانونية قادرة على الضغط على الحكومة لتغيير خطاب الثقة   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى القاضي والشديفات والعليمات   وزير الصحة: ارتفاع إصابات كورونا المتحور في الأردن إلى 162 حالة   زواتي توضح حول نية الحكومة بيع شركة مصفاة البترول   الكسبي: البنية التحتية في المملكة متهالكة   إحالة مدير عام الآثار العامة عليان الى التقاعد   تخفيض رسوم تصاريح العمل لقطاعي الزراعة والمخابز   الحكومة توافق على الربط الأمني مع وزارة الأمن الداخلي الأميركية   إعلان تجنيد صادر عن الجيش .. شروط ومتطلبات   قانونية النواب تبدأ بمناقشة مشروع قانون "من أين لك هذا"   انخفاض الدخل السياحي 73.9% في أول 10 أشهر من العام الماضي   الحكومة تصرح بشأن رفع أسعار فاتورة الكهرباء وبند جديد يستحق الدفع   العودات لأمانة النواب: ازالة العوائق أمام الصحفيين وفتح اجتماعات اللجان   دراسة مسارين محتملين لعودة طلبة الجامعات   منخفض قطبي وثلوج قادمة إلى الأردن .. تفاصيل   القطامين: المراقب الصحي ستتحمله الحكومة لغاية ٢٥ طفلا في الروضة   طبيب اردني جديد يلتحق بقافلة شهداء الواجب في الحرب ضد فيروس كورونا   العرموطي: الأردن سلم مواطناً لأمريكا وحُكم بالسجن 240 عاماً .. والدغمي يعلّق: اقتادوه كـ"الخروف" إلى الطائرة   الدغمي للعرموطي: تسليم اياد نجم للامريكان لم يكن قانونيا والملك الحسين غضب حينها   لا قرار بعد بإعفاء متلقي لقاح كورونا من فحص الـ (PCR) عند وصولهم للأردن
عـاجـل :

رانيا حدادين تكتب: في حضرة الديوان الملكي الهاشمي

{clean_title}

اليوم في زيارة الديوان الملكي الهاشمي العامر،،،
سأروي ما شعرت به من أهتمام جميل من بداية اليوم ابتداء من إشارة الدخول من حرس البوابة، بأهلا ستي نورتينا تحية بكبرياء متواضع يعطيك شعور بالامان والراحة، ليست المرة الأولى ولكن نفس الشعور في كل زيارة، هيبة المكان وروعة التنظيم، دقت المواعيد، تسلسل المهام، الاستماع الدقيق وتسجيل كل حرف بأهتمام مصاحبة لابتسامة.
الى ان دخلت إلى الرئيس معالي يوسف العيسوي مستذكر تفاصيل زيارتي الأولى بأبتسامة تقول نورتي بيتك، وبداء الحوار الرسمي بتفاصيل الزيارة وكان الإهتمام بملف الشباب تحديداً وأشار لمساعديه بالتعاون وتوفير سبل انجاز الافكار على ارض الواقع، ولفت نظري هنا بأن معاليه يعلم تفاصيل نشاطي المحلي والدولي وما أكتب وكنت سعيدة بتوجيه كلمات اعجاب بأدائي وتحديداً بملف القضية الفسطينية، واستذكرنا نشاطات قديمة عملنا بها أثناء وجوده كمدير للمبادرات وتحديدا حملة الكشف عن السرطان واتفقنا على تجديد المبادرة والتحضير لها عبر دعمه.
وغادرت بداخلي محبة شعرت بها من كل فرد قابلته د من عزيمتي بكلمات الاطراء والاعجاب، كم جميل التعامل بمحبة، وودعني الرئيس تذكري انك من بناتي وبيت الاردنيين دائماً جاهز لاستقبالك